المشاركات

عرض المشاركات من يوليو 22, 2012

أوباما يشتري أصوات اليهود باتفاق عسكري مع تل أبيب

صورة
Making his way to Israel, Romney can expect a warm reception Expert: Romney can expect 'enthusiastic' reception, both because of his solid record of pro-Israel comments and because he is not Obama.By The Associated Press| Jul.28, 2012 |

Mitt Romney’s support for Israel will likely earn the presumptive Republican presidential nominee a warm welcome from Israeli leaders when he visits on Sunday - and a frosty reception from Palestinians, who fear he would do little to advance their stalled statehood dreams. Romney is visiting Israel as part of a three-nation foreign tour that includes Britain and Poland. He hopes it will boost his credentials to direct U.S. national security and diplomacy. The visit to Israel comes at a time when its leaders are weighing a military attack on Iran, the neighboring regime in Syria is looking increasingly shaky and Mideast peace talks are going nowhere. Romney, a longtime friend of Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu, is expected to play up…

The last hours in my Father's life الساعات الأخيرة من حياة والدي بقلم إلزا تيسير نظمي

صورة
الساعات الأخيرة من حياة والدي بقلم إلزا تيسير نظمي قال له الملك : عاوز إيش إنت ؟ ففغر المرافقون أفواههم واتسعت عيونهم دهشة. قال: بيت أموت به بهدوء ..ثم والملك منتظرا ومن حوله بقية المطالب، قال مكملاً صدق ودقة مطلبه المتواضع: وبدون أن يكون فيه أو حوله قطط تموء . وكأنما ظل من عبارته كلمتين فقط ، هدوء تموء تموء هدوء هدوء تموء تموت ثمود ضوء هدوء ... كلمات ملمات كالفئران تنغل أرجاء بيته الأخير و مطلبه الرزين هدوء في هدوء الموت يموء أو لا يموء. أما الحرس الملكي و رئيس الوزراء فقد ذهلوا من توقفه عن الكلام واكتفائه ببيت وعدم وجود قطط وربما تساءلوا بحكم الخبرة والمراس ( ماذا عن الراتب التقاعدي أو العودة للوظيفة ؟ ) فقد كانوا يتوقعون منه أن يقدم مظلمة بعشرين سنة أو ستين من جلالته ، فهل كان كل الوفد والزيارة الملكية السامية له في فندق رث من أجل غرفة أو شقة أو بيت وآلاف الشقق في عمان فارغة معروضة كما البلد للبيع أو الاستئجار ؟ ماذا عن القطط وكيف يلبي الديوان الملكي العامر مسألة القطط؟ إنها لمشكلة فعلا فالرجل يريد أن يموت بهدوء و دون منازعات على الجثة أو مشكلات في الدفن والتغسيل وربما في أي مسجد أو كنيسة…

Israel’s Settlers Are Here to Stay

Israel’s Settlers Are Here to Stay ByDANI DAYAN Published: July 25, 2012
WHATEVER word you use to describe Israel’s 1967 acquisition of Judea and Samaria — commonly referred to as the West Bank in these pages — will not change the historical facts. Arabs called for Israel’s annihilation in 1967, and Israel legitimately seized the disputed territories of Judea and Samaria in self-defense. Israel’s moral claim to these territories, and the right of Israelis to call them home today, is therefore unassailable. Giving up this land in the name of a hallowed two-state solution would mean rewarding those who’ve historically sought to destroy Israel, a manifestly immoral outcome. Of course, just because a policy is morally justified doesn’t mean it’s wise. However, our four-decade-long settlement endeavor is both. The insertion of an independent Palestinian state between Israel and Jordan would be a recipe for disaster. The influx of hundreds of thousands of Palestinian refugees from Syria, Lebanon…

King Abdullah 2's Jordan And T. Nazmi's Crisis ++ Revolts

صورة
صرح مصدر في وزارة التربية والتعليم الأردنية رفض أن يذكر اسمه أو موقعه الوظيفي في الوزارة أن وزارة التربية كانت على وشك إعادة المعلم تيسير نظمي إلى عمله وفسخ قرار تفقيده الوظيفة كمعلم لغة انجليزية بعد ثبوت أنه لم يتغيب عشرة أيام متصلة لولا أنه هو بنفسه أعاق مثل هذا الإجراء حيث قدم وثيقة عبارة عن تقرير طبي غير قضائي من مستشفى الطب النفسي يفيد بأنه يعاني من فصام عقلي منذ 1994 وقبل عمله في وزارة التربية والتعليم بثلاث سنوات تقريبا مما وضعنا في مأزق فعلا فنحن مدانون بكل الأحوال أنه عرضنا طلابنا للخطر من ثانوية مليح إلى ثانوية يعقوب هاشم إلى آخر مدرسة أساسية عمل بها هذا المعلم وكانت معظم تقاريره جيدة جدا ومما يعني أن التقرير غير سليم وفي نفس الوقت نحن إن أعدناه على ضوء التقرير المتوفر لدينا نتحمل مسؤولية أي تصرف يأتي عليه هذا الثائر الذي يعرف تماما ما يريد فهو عضو رابطة كتاب وعضو في منظمات دولية لا نستطيع تجاوز كتبها التي تدعو لعودته لعمله وقد بات واقع الحال أن وزارة الداخلية تنسب بخطورته ووزارة الصحة بمرضه السابق وشفائه ووزارة الثقافة بحاجتها إليه لأكثر من مرة ولم نعد قادرين على التصرف ... …