المشاركات

عرض المشاركات من يوليو 8, 2012

واشنطن بوست: الدور المقبل على الاردن في ثورات الاسلام هو الحل

صورة
بعد أن أيد التروتسكيون الاسلاميين وأحزاب المعارضة في الأردن بأقل من 24 ساعةالسبت14 تموز/يوليو 2012 جاء في مقال نشرته صحيفة الواشنطن بوست الاميركية اليوم أن ما حدث من ثورات في الدول العربية ليس 'ثورة 'فيسبوك' بل هو بداية لثورة إسلامية صعد فيها الإخوان لحل معضلة الجمود والتهميش العربي، بشعار "الاسلام هو الحل".وتوقعت الصحيفة ان ما حدث في بعض الدول العربية من سيطرة الاخوان على مقاليد الحكم سوف يأخذ دوره في الاردن، معتبرة أن الحكم الديمقراطي الحقيقي لم يصل بعد إلى البلدان العربية. وتاليا نص المقال: اعتبرت صحيفة "واشنطن بوست" ان 'انتخاب الليبيين لشخصيات معتدلة موالية للغرب في اول انتخابات برلمانية بعد الثورة، تعتبر انباء طيبة، ولكن ذلك امر استثنائي مؤقت لا يمكن القياس عليه او الحكم بأن الاسلاميين لن يسيطروا على منطقة الشرق الاوسط.واشارت الى ان ليبيا هي بلد صغير من حيث السكان وله طبيعة خاصة تتمثل في الثروات النفطية الكبيرة والشواطئ الطويلة الممتدة على البحر المتوسط، فضلا عن تركيبته السكانية الفريدة حيث يتكون المجتمع الليبي من قبائل لا تعد ولا تحصى، وغالبا ما …

تدشين "الجبهة الشعبية لدعم الدولة المدنية"

صورة
"الشعبية للدستور" وقوى سياسية تدشن "الجبهة الشعبية لدعم الدولة المدنية" عبد الرحيم:هدفنا حماية مدنية الدولة وليس التصارع على المكاسب السلطوية
أعلنت اللجنة الشعبية للدستور المصري ليلة أمس عن تدشين "الجبهة الشعبية لدعم الدولة المدنية"، بمشاركة ممثلين عن أحزاب وحركات، من بينهم "الحزب الاشتراكي المصري" و"حركة الديمقراطية الشعبية و"حركة ثقافة من أجل الحرية"  و"حركة بهية يا مصر" و"جبهة الدفاع عن الابداع"، و"تحالف المصريين في أوروبا" ، فضلا عن شخصيات عامة وأكاديمية  أبرزهم البرلماني السابق الدكتور جمال زهران وخبير التحول السياسي في اليابان الدكتور عصام حمزة وأستاذ علم الاجتماع السياسي الدكتور سعيد صادق والديبلوماسي إبراهيم محي الدين. وقال محمود عبد الرحيم المنسق العام للجنة الشعبية للدستور المصري  إن الاعلان عن هذه الجبهة أتى بعد مشاورات دامت لأكثر من شهر للوصول إلى عمل جبهوي واسع يعمل على حماية الدولة المدنية وأهداف الثورة من الأخطار التى تتهددهما بفضل محاولات هيمنة التيار الديني والمجلس العسكري على المشهد، وتو…
صورة


سمير أمين: لا أنتظر خيراً من «مرسى» «صباحى» كان الأمل الوحيد لكن واشنطن تلاعبت فى نتائج الانتخابات وأطاحت به فى الجولة الأولى حين قررت الاتصال بالمفكر الاقتصادى البارز الدكتور سمير أمين فى بيته بالعاصمة الفرنسية باريس، لم يكن لى هدف سوى الحصول على «روشتة» لعلاج اقتصادنا المريض.. لكن «أمين» أصر على أنه لا أهمية لأى روشتة دون فهم أسباب «المرض الثلاثى» الذى يُطبق على أنفاسنا منذ هزيمة «مشروع عبدالناصر» فى عام 1967: التبعية الكاملة للأمريكان، والخضوع لمنطق السوق الحرة، وصعود تيار الإسلام السياسى الذى تموله دول الخليج. أمين الذى قضى عشرات السنوات من عمره المديد يسبح ضد التيار، باعتباره يساريا حتى النخاع فى عالم تحكمه قيم أمريكا الرأسمالية، يرى أن الأمريكان وإسرائيل والخليج والإسلاميين يتآمرون علينا، ولا أمل فى الخروج من دوامة الفقر والبطالة والمرض إلا بالخروج من دوائرهم الشيطانية، وبناء علاقات جديدة خصوصا مع الصين والهند، والتنبه لخطر الإخوان و«إسلامهم» الذى يقول «أمين» إنه صنع فى «إنجلترا» على أيدى مستشرقين إنجل…

مروحة و ترابيزة و رابطة كتاب

صورة