المشاركات

عرض المشاركات من مايو 24, 2015

الضحكات / القصيدة التي لم يكتبها محمود درويش كتبها قاص فلسطيني

صورة
مبللة بالدمع و الدم و مبللة بالندى ولك الوردة الحمراء و لي الصدى
تيسير نظمي إلى سهير
الضحكات التي نثرناها فوق جبال الألب من قطار العمر السريع ، هل لا زالت على حبال الغسيل في الطريق إلى برج بيزا ؟ و أعترف : أنني سرقت ضحكة منها ليس لي ، ما زال من أجلها بيراندلو ينتحب و من أجلها جُنَّت إبنة تروتسكي الكبرى و بسببها تم اغتيال نجله الأكبر في باريس . الضحكات التي ما جفت بعد على حبال الغسيل ، ما زلت أنتظرها في مليون ونصف قتيل . الضحكات التي وزعناها ذات صيف ما بين الثورة و المستحيل. الضحكات التي انتهت بالتوابيت و الضحكات التي لم تشعل فتيل . أينها الآن من عينيك يا رفيقتي و أين أنا نزيل ؟