المشاركات

عرض المشاركات من يناير 20, 2013

الغش سيد الموقف في النظام الأردني إعلاء البداوة على الحضارة والشرق أردنيين على الأغلبية من أصول فلسطينية

صورة
**Gerrymandering: Dividing constituencies (of a voting area) so as to give one party an unfair advantage Manipulating or adapting to one’s advantage Jordan’s election Bad for the king A new parliament is unlikely to solve the problems of king or country JORDANIANS go to the polls on January 23rd, the day after the Israeli election, but for people of Palestinian origin, who make up a majority in Jordan and a large minority (at least a fifth) in Israel, there are disarming similarities apart from the timing. Increasing numbers of them are likely to boycott the polls in despair at systems that seem designed to keep them out. Jordanians of Palestinian descent make up less than a tenth of the parliament’s members, thanks to gerrymandering**. In two mainly Palestinian districts of Amman, the capital, 310,000 voters elect as many MPs as 122,000 tribesmen in Karak, a southern town where Bedouin predominate. “It’s not the ballots that are rigged as much as the system itself,” says Ahmad Obeidat, one …

نعم لفلسطين والأردن ولا وطنا بديلا عنهما غير فلسطين التاريخية

صورة
نعم لفلسطين والأردن ولا وطنا بديلا عنهما غير فلسطين التاريخية الكاتب : تيسير نظمي
ليس من عاقل في بلده ووطنه يطرح رفضا لوطنا بديلا ما لم يعرض عليه ذاك الوطن البديل ، فهل مطروح على الأردنيين وطنا غير و طنهم الأردن ؟ فلو طرح هذا الشعار في حيفا ونابلس والخليل لقلنا بأنه الطرح الوطني الأمثل لعدم تجريد الفلسطينيين من حقهم في المواطنة في أرضهم وأرض أجدادهم ، أما أن يطرح في الأردن فهذا لا يمكن تفسيره ولا فهمه إلا إذا كانت زمرة من العنصريين والانعزاليين تريد الأردن لمصالحها وتريد أن تتخلص من أغلبية المواطنين الأردنيين الذين ترتب لهم على الدولة الأردنية استحقاقات دخول الأردن لحرب حزيران 1967 و خسارتها لأراضيهم وممتلكاتهم و حقوقهم . ولأن الأردن أوكل دون مشورتهم أواستفتائهم باسترداد تلك الحقوق لغير من انتخبوهم أو أوكلوهم باستردادها تريد تلك الزمرة التخلص نهائيا من الأرض التي كانت لهم كمواطنين أردنيين و من حقوقهم أيضا بالمواطنة . فأي نظام أو دولة تحترم نفسها تعيد إلى حوزتها ما خسرته هي و جيشها بالحرب التي لم يستشر أهل الضفة الغربية بها أولا وبعد عودتها أو تحريرها تقرر باستفتاء شعبي مصير تلك الأرض و …

نواب الأردن الكبار ليلة حل البرلمان 2010 في بيت الدغمي

صورة
فضيحة من فضائح نواب الأردن ...تابعها وتابع رأي الناس وتعليقاتهم عليها على تويتر
في أول تعليق له على شريط الفيديو أعلاه قال الكاتب والناقد تيسير نظمي أن المؤسف هو عقلية وتفكير قيادات برلمانية أردنية والموضوعات التي تشغل بالها فهم أبعد ما يكون عن مناقشة الأخطار المحدقة بالأردن والقضايا الاستراتيجية للمنطقة والاقليم برمته و أرجع نظمي ذلك لعقود ثلاثة من الأحكام العرفية التي تعاملت مع الفكر والكتاب والتفكير تعاملها مع أشد المحرمات علاوة على تسيد التخلف والمحسوبية والتمييز ليس ضد الأردنيين من أصول فلسطينية وحسب بل ضد العلم والمعرفة والثقافة عامة.


حركة إبداع تدعو لمقاطعة الانتخابات و للعصيان المدني في جميع مناطق تواجد الفلسطينيين

صورة
أحزاب الوسط واليسار فوتت فرصة عزل نتنياهو وحل الدولتين 16/01/2013 غازي السعدي أضاعت أحزاب اليسار والوسط -ما يسمى بالمعارضة الإسرائيلية- فرصة لن تعوض للتوحد في جبهة واحدة تحمل برنامجا سياسيا واحدا، بهدف تشكيل كتلة مانعة تحول دون تمكين "بنيامين نتنياهو" من تشكيل الحكومة القادمة، في أعقاب الانتخابات العامة للكنيست، التي ستجري بتاريخ 22-1-2013، فتوحيد قوى المعارضة من شأنه تعزيز قوتها في الشارع الإسرائيلي، وفي زيادة المقاعد التي سيتحصلون عليها. رئيسة حزب "حركة" "تسيفي ليفني" كانت المبادرة بالدعوة إلى إقامة هذه الجبهة، المفترض أن تتشكل من حزبها، وحزب العمل برئاسة النائبة "شيلي يحموفيتش"، وحركة "يوجد مستقبل" التي يقودها الإعلامي "يائير لبيد"، هذا المعسكر لو كتب له النجاح كان سيحظى بتأييد حزب ميرتس اليساري والأحزاب العربية، والذي يهدف لعزل "نتنياهو" وحكومة اليمين عن الحكم، وتأتي هذه المبادرة بتراجع حزب الليكود-بيتنا في استطلاعات الرأي العام اللذين لهما (42) مقعداً في الكنيست الحالي، إلى ما بين 33-35 مقعداً، وإعلان "ليبرمان…

دروس في الابداع يقدمها تيسير نظمي للأردنيين من عرب اليوم إلى الدستور

صورة
ثلاث أقاصيص لتيسير نظمي 1­- الكأس المكسور ليس أسوأ من أن تشرح الحب فلكل حب ما هو غامض فيه لا تعرف كيف تفسره أو أن تعرف السحر فيه لأنك لو عرفت ذلك لبطل السحر والعذب الغامض فيه، لكننا أحيانا نجد أنفسنا دون قصد من أحدنا ألغينا تلك المسافة التي تبقي عليه . هذا ما خطر ببالي عندما أردت أن أكتب عن الكأس المكسور الذي لم أعد أعرف منذ متى كسر، ليس تماما بل تم شرخه دون أن يفقد صفته ككأس، رغم أنه فقد وظيفته فلا تستطيع أن تملأه بساخن أو بارد ، و لو أنني فعلت ذلك من قبل لتكسر إلى شظايا وتفتت تماما. لكنني لأمر لا أعرفه تماما حافظت عليه كما لم أحافظ على قلبي المصاب بأكثر من ضيق في الشرايين ولم أزل أدخن. فتلك التي كان بيننا اتفاق سري أن نختلي على مطلع الدرج فأحضنها ونصاب سويا بدوار لذيذ نكرره مرات ومرات لم تكسر قلبي تماما عندما كبرت وأصبحت في صف سادس وكذلك الأمر مع تلك التي ارتبطت في خيالي برائحة الخبز الساخن عندما كنت ألاحقها كي تترك لنفسها فسحة من الوقت بانتظار دورها في فرن القرية فتغادر إلى بيت أقاربها غير البعيد فنلتقي ونتحدث عن الشوق اللاهب في شراييننا وتحمر وجنتاها من النشوة والخجل مما أقوله لها ق…