المشاركات

عرض المشاركات من سبتمبر 15, 2013

The Outsider,Marcel Reich-Ranicki, Literary Critic, Is Dead at 93-"بابا الأدب" الألماني رايش رانيسكي

صورة
Marcel Reich-Ranicki, Literary Critic, Is Dead at 93 By SAM DILLON Published: September 18, 2013 Marcel Reich-Ranicki, a survivor of the Warsaw ghetto who left Poland to become a powerful cultural figure in postwar Germany as a distinguished literary critic and a popular television talk show host, died on Wednesday in Frankfurt. He was 93. The Frankfurter Allgemeine Zeitung reported the death but gave no further details. He had a long association with the newspaper, contributing reviews and columns as recently as last year. A Polish-born Jew who grew up in Berlin, Mr. Reich-Ranicki had a lifelong love for the German classics. He read the poetry of Goethe and Heinrich Heine even while enduring the cruelest months of Nazi terror, when he saw SS troops march his parents off to the Treblinka gas chambers. Over six decades he produced a stream of witty, sometimes barbed but consistently erudite commentary in a career that saw Germany through the cold war and national reunification. He became Ger…

ذكريات ناجٍ من المجزرة - يكتبها ويرويها نضال حمد

الذكرى 31 لمجزرة صبرا وشاتيلا في زمن المجازر نضال حمد
في زمن عربي مليء بالمجازر اليومية التي لم تعد حكرا على الصهاينة وعملائهم في الوطن العربي الكبير ليس سهلا الكتابة عن مجزرة صبرا وشاتيلا، مع أن ضحايا المجزرة كانوا من جنسيات عديدة، منها الفلسطينية، اللبنانية، السورية، المصرية،البنغلادشية وآخرين. مع العلم أن العدد الأكبر منهم ومنهن كان من اللاجئين الفلسطينيين في المخيمين. وليس سهلا التذكير بمن ارتكبوا المجزرة ونحن نشهد ولادة جماعات ومجموعات كثيرة لا تختلف في الإجرام والوحشية عن الذين ارتكبوا مذبحة المخيمين في منتصف أيلول - سبتمبر 1982 .  فالعالم العربي مثكول ومجروح حيث سكاكين وفؤوس الإرهاب والوحشية مازالت تفعل فعلها بجسده. ما يحدث هذه الأيام في سورية من جرائم خير دليل على استمرار الجريمة وان تبدلت الأسماء والوجوه والأيدي الفاعلة.  في النهاية هذه الجرائم والمجازر والمذابح تصب في خدمة الكيان الصهيوني والمشروع المعادي للأمة العربية. مشروع استمرار إبادة وتهجير وإبعاد الفلسطيني عن فلسطين والبلدان المجاورة لها.  و قبل الربيع الدموي العربي الذي قدم اكبر الخدمات للكيان الصهيوني، كانت قد حصلت بع…

أبو>>>>> رد له اعتباره بالأمس و طلابه تظاهروا اليوم : الشعب يريد عودة تيسير نظمي لعمله

صورة