المشاركات

عرض المشاركات من نوفمبر 17, 2013

اتفقا على بدء الإضراب والتصعيد حال عودتهم من عُمان / تيسير نظمي و موفق محادين يجددان إضراب 1999 ويقودانه ثانية

صورة
http://om-rush.blogspot.com/2013/11/blog-post_3249.html

بلدي تسكن آخر النمور بقلم: تيسير نظمي تاريخ النشر : 1970-01-01 قصة قصيرة بقلم: تيسير نظمي

كنت أتأمل الترتيبات ، بدءاً من المقصات والطعام وإبر التخدير ، وليس انتهاء بما يشبه السرير الحجري الذي أقيمت بالقرب منه شجرة نخيل من البلاستيك الصلب دون بلح حقيقي ودون سعف ذابلة أوناشفة توحي بالسقوط لو جاءت ريح قوية بما يكفي لتحريك النخلة قليلاً كي تميل بشكل طبيعي غير مفتعل لتنسجم مع المشهد الذي يذكرك بحدائق الحيوان.

لاحظ الطبيب المختص شرودي وحياديتي الساكنة المستسلمة للانتظار والترقب فأومأ وهو يخفف من كمية السائل في الحقنة بين يديه، أن الأمر سيكون لطيفاً وحضارياً رأفة به وبما يعانيه من آلام . ثم وقد اطمأن لعدم احتجاجي:

* ما فعله الشباب كان لا بد منه، فلم يبق غيره وظروفه الصحية سيئة للغاية، هنا ستكون الحياة أقل صعوبة له وأكثر رحمة ، الصحراء قاسية والجو مغبر وقد راقبوه تائهاً بعيون محمرة إذ يبدو أنه لم يذق طعم النوم منذ فترة طويلة ولا لقي العناية الكافية- ظل يتحدث الطبيب- وأنا منصت لا ألوي على شيء مما شجعه لأن يواصل حديثه وقد شرع يستبدل حقنة ب…

" النمور في اليوم ال23 تشرب ماء العدس " ولن تقبل ال85 ألفا وتيسير نظمي سيقود الإضراب هذه المرة منفردا

صورة
النمور في اليوم الـ23 تشرب ماء العدس بقلم:تيسير نظمي تاريخ النشر : 2005-05-06 النمور في اليوم الـ23 تشرب ماء العدس

تيسير نظمي

داخل المشهد، تبدو التفاصيل ذات أهمية. خارج المشهد تبدو الرؤية ذات أهمية. و ما بين خصوصية التفاصيل و عموم المشهد تتجلى رؤية الحقيقة. 23 يوماً كافية حد الضجر للإمساك بالانتهازي متلبساً. و بالمخبر ساهما و بالمدعي متهاويا على الغنيمة. 23 يوما كانت تحتاج لكتاب أرسطو the poetics ليقصقص حسب نسب الطول و القصر اللازمة ما فاض عن حاجة الموضوع من خارجه. و كانت اكثر من كافية لسيدة تجيد فن الطبخ و تقتصد في الكلام لتشير على كل ذي بصيرة أن الطبخة تفسد كلما أكثرنا من طباخيها.

و حلو هذا الملح، مالح هذا السكر، و بعض الأمعاء خاوية بلا طائل أو مبرر غير هذا الصدق الأهبل أو "المسكين!" . أما وقد : " قضي الأمر . مسرح غادرته في ختام المشهد الأبصار" فقد اصبح للكتابة الآن من خارج المشهد ما يبررها كي نحاول الاقتراب من بيت شعر لسميح القاسم في القصيدة يقول فيه:" حائر أنت. هل أجدت أداء أم تخلت عن دورك الأدوار؟" . هو ذا واقع 23 يوما بدأت بـ" لم تمثل. كنت الجماه…

حركة إبداع في كواليس "الجميلات" الجزائريات قبل ساعة من العرض ودخول الجمهور

صورة