وفاة (الامين العام للحزب الشيوعي الثوري العربي) عربي عواد في عمان عن 86 عاما



وفاة (الامين العام للحزب الشيوعي الثوري العربي) عربي عواد

توفي امس في عمان المناضل الفلسطيني والقائد الوطني الكبير عربي عواد " ابو الفهد " الامين العام للحزب الشيوعي الثوري عن عمر يناهز ال 86 عاما قضاها مناضلا صلبا في سبيل حرية واستقلال وطنه وشعبه وامته .
سيرته النضالية :
ولد المناضل عربي عواد عام 1928 في مدينة سلفيت وسط الضفة الغربية في فلسطين . نشأ في عائلة من رجال الدين المسلمين الذين عملوا في مهنة التدريس في قرى مناطق سلفيت ونابلس والقدس. تخرج من الكلية الرشيدية في مدينة القدس ونال شهادة الثانوية العامة سنة 1947 وعرف عنه بتفوقه في سني دراسته.
عرف عن عربي عواد صلابته ومواقفه الوطنية لذلك انتخب عضواً في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الأردني سنة 1955ورفع إلى عضو المكتب السياسي سنة 1979، قضى أحد عشر عاماً في سجون الاردن. وبعد حرب حزيران عام 1967 ووقوع الضفة الغربية تحت الاحتلال الاسرائيلي أصبح سكرتيراً للجنة القيادية للحزب الشيوعي الأردني في الضفة ساهم عواد بدور بارز في الجبهة الوطنية الفلسطينية في الأرض المحتلة التي شكل الحزب الشيوعي عمودها الفقري ، ونتيجة نشاطه ضد الاحتلال أبعد مع سبعة من القادة السياسي في الضفة الغربية إلى الأردن في العاشر من كانون الأول سنة 1973 الذي يصادف اليوم العالمي لحقوق الإنسان كما أقرته الأمم المتحدة ، انتخب عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني في دورة الثانية عشرة التي عقدت في القاهرة في حزيران سنة 1974 ، كما انتخب عضواً في المجلس المركزي ، وقف على رأس الحزب الشيوعي الثوري لإبراز الهوية الوطنية الفلسطينيية ودعم النضال الوطني الفلسطيني.
وأعتبر الحزب الشيوعي الثوري قضية فلسطين قضية تحرر وطني للشعب العربي الفلسطيني ضد الاستعمار الاستيطاني الاسرائيلي المدعوم من الامبريالية العالمية ورفض بالتالي الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود ويعمل لممارسة الكفاح المسلح باعتباره الشكل الرئيسي للنضال الفلسطيني.
وعقد الحزب الشيوعي الفلسطيني الثوري مؤتمره الأول سنة 1987 وانتخب لجنته المركزية وأمنيه العام الرفيق عربي عواد ، وشارك في مقاومة الاحتلال ومعارك الثورة الفلسطينية في لبنان ضد الاحتلال الاسرائيلي ودفاعاً عن مخيمات شعبنا واستشهد خلال تلك المعارك عدد من المناضلين على رأسهم عضو اللجنة المركزية فهد عربي عواد النجل الأكبر للمناضل عربي عواد.
وفي هذا السياق نعت بلدية سلفيت واهالي المدينة والقوى والمؤسسات الوطنية ابنها البار فقيد الشعب الفلسطيني والمناضل الوطني الكبير المبعد عربي عواد" ابو الفهد "الامين العام للحزب الشيوعي الثوري ، واعلنوا عن فتح بيت لاستقبال المعزين بوفاه ابو الفهد في قاعة المركز الجماهيري في مدينة سلفيت ابتداء من يوم الاربعاء القادم ولمدة يومين .

وكان الفقيد تخرج من الكلية الرشيدية في مدينة القدس ونال شهادة الثانوية العامة سنة 1947 وعرف عنه بتفوقه في سني دراسته.
- أصبح عضواً في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الأردني سنة 1955ورفع إلى عضو المكتب السياسي سنة 1979 قضى في سجون النظام الأردني أحد عشر عاماً.
- بعد حرب حزيران سنة 1967 ووقوع الضفة الغربية تحت الاحتلال الصهيوني أصبح سكرتيراً للجنة القيادية للحزب الشيوعي الأردني في الضفة.
- ساهم بدور بارز في الجبهة الوطنية الفلسطينية في الأرض المحتلة التي شكل الحزب الشيوعي عمودها الفقري.
- نتيجة نشاطه ضد الاحتلال أبعد مع سبعة من القادة السياسي في الضفة الغربية إلى الأردن في العاشر من كانون الأول سنة 1973 الذي يصادف اليوم العالمي لحقوق الإنسان لما أقرته الأمم المتحدة.
- انتخب عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني في دورة الثانية عشرة التي عقدت في القاهرة في حزيران سنة 1974 ، كما انتخب عضواً في المجلس المركزي.
- وقف على رأس التيار الذي ناضل داخل الحزب الشيوعي الأردني لتشكيل الحزب الشيوعي الفلسطيني لإبراز الهوية الوطنية للشيوعيين الفلسطينيين ودعم النضال الوطني الفلسطيني.
- وحين تمت الموافقة داخل اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الأردني على قيام الحزب الشيوعي الفلسطيني في العاشر من شباط سنة 1982.
- ومنذ البداية برز تياران داخل الحزب الشيوعي الفلسطيني الوليد: تيار ثوري يعتبر قضية فلسطين قضية تحرر وطني للشعب العربي الفلسطيني ضد الاستعمار الاستيطاني الصهيوني المدعوم من الأمبريالية العالمية ويرفض بالتالي الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود ويعمل لممارسة الكفاح المسلح باعتباره الشكل الرئيسي للنضال الفلسطيني. وتيار يدعو للاعتراف بحق دولة إسرائيل في الوجود امتثالاً لتوجيهات القيادة البيروقراطية في الحزب الشيوعي السوفييتي، ويرفض مشاركة الشيوعيين الفلسطينيين في الكفاح المسلح واعتباره عملاً مغامراً يضر بقضية الشعب الفلسطيني.
- وهكذا ظهر حزبان شيوعيان فلسطينيان حزب شيوعي فلسطيني ثوري وحزب شيوعي فلسطيني.
- وعقد الحزب الشيوعي الفلسطيني الثوري مؤتمره الأول سنة 1987 وانتخب لجنة المركزية وأمنية العام الرفيق عربي عواد وشارك في مقاومة الاحتلال ومعارك الثورة الفلسطينية في لبنان ضد الاحتلال الصهيوني ودفاعاً عن مخيمات شعبنا واستشهد خلال تلك المعارك عدد من الرفاق على رأسهم عضو اللجنة المركزية الرفيق فهد عربي عواد النجل الأكبر للرفيق عربي عواد.

- أما الحزب الشيوعي الفلسطيني فإنه بعد انهيار الاتحاد السوفيتي تخلى عن هوية الشيوعية ومنطلقاته الأيدلوجية وحمل اسم حزب الشعب الفلسطيني وأيد الخط الاستسلامي في الساحة الفلسطينية بموافقة على مؤتمر مدريد ومشاركته في الوفد المفاوض وموافقته على اتفاق أوسلو واستمراره على خط التهجم على الكفاح المسلح والعمليات الاستشهادية.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

العقيد معمر القذافي - بداية و نهاية - حكم ليبيا 41 سنة فماذا تبقى للشعب الليبي ؟

؟

The International Day Of Teachers In Jordan=The day Of Teachers' Humiliation