King Abdullah II: "Iraq is the Battleground - the West against Iran " من أنفاقنا وترجماتنا



King Abdullah II: "Iraq is the Battleground - the West against Iran "



Middle East Quarterly

Spring 2005



This item is available on the Middle East Forum website, athttp://www.meforum.org/article/688/



King Abdullah II bin Al Hussein, descendant of the Prophet Muhammad, is the fourth ruler of the Hashemite Kingdom of Jordan and the great-grandson of his namesake, the kingdom's founder. Born on January 30, 1962, to King Hussein's second wife, the British-born Princess Muna, he is the eldest of Hussein's sons and was proclaimed crown prince at birth. When Abdullah was three years old, however, Hussein transferred that title to his own younger brother, Hassan. After his early schooling in Amman, Abdullah was educated in private schools inEngland and the United States and then, in 1980, embarked on a military career, attending Britain's Royal Military Academy at Sandhurst . For the next nineteen years, he rose through the ranks of the Jordanian army, eventually serving as commander of the Royal Jordanian Special Forces and as special operations commander. Along the way, he took classes at Oxford and Georgetown universities and further military training at Fort Knox and the Royal Staff College at Camberley, United Kingdom . In 1998, he assumed the rank of major general, which he held when he was proclaimed crown prince by his father on January 24, 1999. Abdullah assumed the throne when his father died on February 7, 1999. Abdullah and his wife, Queen Rania, have two sons and two daughters. On January 11, 2005, Robert Satloff, executive director of the Washington Institute for Near East Policy, interviewed King Abdullah II at his private office in a secluded compound outside of Amman .



Fighting Extremism



Middle East Quarterly: How do you identify and energize the "silent majority" of Muslims that opposes Islamist extremism?



Abdullah: It's just not good enough to say, "Fine, we are God-fearing Muslims, this is what we believe in and this is the line that we draw in the sand." The real question for us is how do we take the battle to the street and start winning the street war. It's not just inside the Muslim world. It's also a battle for our friends inEurope and in the West.



MEQ: What is the best way to fight against the extremist ideology that motivates Islamist terrorism?






Abdullah: One of our top priorities for addressing the "hearts and minds" question is to tackle the issue of extremist clergy and how they operate inside Muslim communities. We are currently working on setting up pilot projects with our friends, the British, to get Muslim clergy from our part of the world to give the clergy in British society the ammunition to start winning back the street. This is not something that happens overnight; this will take five, ten years. If we can get the mechanism working in England, we can then duplicate it in Europe and other countries. We're starting our work inEngland . If we can succeed there, then we can multiply the effort and apply it to theUnited States . I've talked to the president about this; I just had a long talk with John Kerry about this, too. This is different than the work of interreligious organizations. Our challenge is how to get these ideas down to the average Muslim. 
MEQ: Specifically, what can be done?



Abdullah: A lot of it is financing. Take, for example, the financial problems we have with our Ministry of Religious Affairs. Its budget is minuscule. They may want to get the right preachers into the mosques, but the ministry has no money. Out of the 3,625 mosques in the country, plus another 280 under construction, about 20 to 30 percent have no state preachers. The result is that anybody can stand up and give a sermon. We need to find the money so we can hire the right people.



Something else we are trying to do is turn religious training into a master's program. Up until now, the situation was that the students with the worst grades on their tawjihi (high school graduation) tests had two options—journalism or religious affairs. The result is obvious, in both fields. One solution we are trying is to make religious training into a master's program and to build a center of excellence in religious education at ‘ Ahl al-Bayt University , where we can actually articulate the curricula. It's going to take another three to four years until we can close the religious studies program down at other universities, transfer it to ‘Ahl al-Bayt, and make it a full master's program so we actually get bright people coming out that know exactly what true moderate Islam is all about and that are not influenced by extremist teachings and thinking.



MEQ: Do your neighbors have the same approach?



Abdullah: In private, they do. At the time of the Beslan school massacre inRussia , all of us were disgusted. But it's just not good enough to sit in the privacy of one's home and say how awful this is and condemn these people who are defaming Islam. This was a crime against humanity, and we have to be much more vocal, in public. In my view, Islam is going in a direction that's very scary, and as the Hashemite Kingdom , we have a moral obligation to stand up. Yes, there are a lot of other things that are happening inside the Muslim world, but we have to draw the line. If we don't, then these people are going to win.



Even the Saudis have started talking more openly. They were supportive of the conference that we had here in Jordan for Iraq's neighboring states where we issued a clear and unambiguous call against extremism.[1] They were vocal inAmman . They are more vocal in their own country, now. But there are still some in Saudi Arabia who think that the problem of these bin Ladin supporters is a passing threat and that six months from now the extremists won't have a leg to stand on. That's just not the case and to think so is to sugarcoat the problem. It doesn't solve the problem that they have inside the country, nor does it solve the problem that we in the Muslim world have.



In Jordan, one of the reasons my late father wanted to make some changes in the way that the family council was run a couple of years before he died was that he wanted to relieve himself of responsibility of being king in order to focus full-time on dealing with this problem. But there was an issue with his brother [Hassan, then-crown prince] in terms of coming to an agreement on that and, in the end, my father couldn't do it. But he saw this problem coming in the 1990s.



Iraq and "The
Shi'ite Crescent


MEQ: On Iraq, you warned that a Shi‘ite-led Iraq might develop a special relationship with Iran, Syria, Lebanon, and Lebanese Hezbollah to create a "crescent … that will be very destabilizing for the Gulf countries and for the whole region."[2] Please explain.



Abdullah: The Hashemites are from ‘Ahl Al Bayt [family of the Prophet] and do not have a problem with Shi‘ites. We are as close to them as we are to the Sunnis. But, there are many people in Iraq—including Shi‘ites—who have their own concerns about Iran .



We keep saying that the core problem in the Middle East is the Israeli-Palestinian one, but for the first time, my fear is that if things do not quickly settle in Iraq into an inclusive process that brings stability and security, then the Israeli-Palestinian issue may no longer be the core problem. In that situation, the core problem is going to be based around Iraq , and it's going to be a terrible conflict within Islam—a Shi‘ite-Sunni conflict—which would be devastating for this part of the world. The so-called issue of "the crescent" was taken out of context and blown out of proportion. My concern is political, not religious, revolving aroundIran, Iran's political involvement inside Iraq, its relation with Syria and Hezbollah, and the strengthening of this political-strategic alliance. This would create a scenario where you have these four [Iran, Iran-influenced Iraq, Syria , and Hezbollah] who have a strategic objective that could create a major conflict. I don't have any problem with Shi‘ites. I have a real problem with certain Iranian factions' political influence inside Iraq . Our argument to the United States is that a capable, independent, secure Iraq is the best way of containing Iran . There's one reason why 1980 happened—the war between Iraq and Iran . The Iranians realize that the way to have success against the West is by them succeeding inIraq . So Iraq is the battleground, the West against Iran .



MEQ: What advice would you give the Bush administration on the development of the Iraqi army?



Abdullah: I don't think Iraq should be a launching pad for an offensive against Iran . If you have a stable, capable Iraq defending itself, and you have the Iranians and other outsiders losing any strategic capability inside Iraq , you've won. But there are those in the U.S. administration who do not really understand the Iraqi mentality. They believe, for example, that Iraq should only have a police force. InIraq , if you send the police into a situation, everybody throws rocks at them, but the minute the army walks in, the people are out with tea and cookies. Disbanding of the Iraqi armed forces and the security service was a major mistake at the beginning of the process. On de-Baathification, I've been saying to the president: identify the core element of the Baath Party, the ones that you're concerned with, and then let the rest of Iraqi society off the hook. He [President Bush] understood what we were talking about, but we felt that every time we came and he asked what should we [the U.S. government] do, I had to argue those same points over again, knowing that he had sent his messages to members of his administration to implement this policy, but it hadn't been taken up.
At the moment, they're trying to build the capacity of the army, but they're in such a rush. They want to piecemeal people in, bring them in [for training] for six weeks and take them back. Really, that's not how to train counterterrorist forces.



Here in Jordan , because many [Iraqi special forces personnel] have come through our Special Operations Command for training, we could identify the best people that were in training and have them come back as instructors. The next course that we have is actually going to be trained by the Iraqi cadre that we initially had in the first two, three courses. We want to adapt that capability to the army.



Then, there will be the issue of the Iraqi air force. Two or three years from now, somebody's going to say they need an air force, and you're going to have to start from scratch with fighter pilots. Instead, let's identify the young majors, captains, and even some lieutenants you think are good and bring them into the training. They have Mirages. We have Mirages. There are ways for us to help. But the typical argument that we get is that instead of spending a year training, we should do it in six weeks.



Let's do everything as we've said, but on top of that, let's get a long-term plan in place. For example, I have a suggestion to put an Iraqi armored company inside of a Jordanian battalion or an Iraqi battalion inside a Jordanian brigade and have them go through our one-year training cycle. We're downsizing our armed forces and will have these fine American tanks. We'll give them the equipment, and we'll train them inside of our brigades and our divisions, and then at the end of a training cycle they can go back to Iraq as a united, well-trained force.



MEQ: You have warned that the United States would have to draw some red lines for the Persian Gulf, defining what would constitute acceptable behavior. What do you mean?



Abdullah: If what we are hearing from many Iraqis is correct, and Iran starts to influence Shi‘ites inside of Iraq , then that immediately creates problems inside Gulf countries. The U.S. administration will have to realize where it is going to draw the red lines because it's not just the political crescent that I was concerned about, but also the stabilization of the Gulf countries. So, again, the battleground is Iraq . That is where the red line has to be drawn.



MEQ: The Iranian acquisition of nuclear capability would change the equation. What is the best response to this?



Abdullah: You have to deal with Iran with a united front. When we went to Iran about a year and a half ago, the Iranians were under tremendous pressure. They felt that they had gotten themselves into a very tight corner, and that's why they said, "Please, we want to reach out to the United States; we have our Al-Qaeda prisoners that we want to hand over; we want to talk about weapons of mass destruction; and we want to have some sort of a common understanding on the issue of Iraq, the unity of Iraq." But the minute the Europeans had prime ministers knocking on Iran 's door, the Iranians felt the pressure was off. How do you address the nuclear issue now, given the way Europe is, with France's andGermany's relationship with the United States ? How do you get a united front to deal with Iran ? You need a unified front. But even so, that doesn't mean we should be letting the Iranians off the hook with what they're trying to do in Iraq .



The Arab-Israeli Peace Process



MEQ: The end of the 2003 Iraq war and Yasir Arafat's death may have opened a window of opportunity to advance Israeli-Palestinian relations. What are the Arab states' responsibilities?



Abdullah: How did my late father get into the peace process? How was he successful in building a relationship with the late Yitzhak Rabin? It was because he put himself in their shoes. What do Israelis desire? Israel wants to be part of this region, from Morocco all the way across the Arab world. That's the price Arabs should be willing to pay. Israelis should have free movement and free access and a sense of fully being part of this region. The sacrifice they need to make for this is a clear future for the Palestinians. But does paying this price guarantee the Israelis that they will receive the benefits? There are serious Israelis who look at the region and say, "Okay, we'll make this sacrifice; we'll make this hard decision, and we'll work with the Palestinians so that we can have some sort of coexistence with them. But does that really change the relationship that we have with Arab countries?"



Our job is to convince them. This was started in Jordan , which then became the Jordanian-Egyptian "two-basket approach" in 2001 that was later translated into Crown Prince Abdullah's position that came out as the Arab Summit Declaration of Beirut in 2002. I think that needs to be readdressed, and we've already started.



There's a peace conference in London in March. There's the Arab summit two weeks after that. We have to reach out to the Israelis—and not just about this. We need to see what guarantees we can give Israel about what the Arabs need to do. We need to come to the Arab League summit in Algiers with a "Beirut-plus-plus," a realistic statement to the Israelis that this is what we can do, and what more can we do.



MEQBeirut fell flat because the summit declaration was issued the day of one of the most heinous terrorist attacks in Israel—the Park Hotel bombing on Passover—and people in Beirut said nothing.



Abdullah: Politics. We're hoping that maybe in Algeria we'll have better luck. But the ball is in our court. It's up to us to reach out to the Israelis in a much stronger and clearer way. One good thing about the Beirut declaration is that it was even signed by Saddam Hussein. So one problem—getting Arab unanimity—is not an exercise that we have to really trouble ourselves over.



MEQ: This year—2005—is about Israel's disengagement from Gaza and the northern West Bank , not about final status negotiations. How do you keep diplomatic and political momentum alive knowing that discussions about the endgame are not on the table anytime soon?



Abdullah: That was the one thing that I discussed with President Bush in our tête-à-tête. I said, "Sir, you articulated a vision of a viable, independent Palestinian state. It comes down to the viable part. And I'm concerned that we may, in a year or two, run out of being able to talk about a viable Palestinian state." So looking at the bigger picture, if there is no future for the Palestinians, then do we doom this region to several more decades of conflict between Israel and Arabs, Israelis and Palestinians?



Prime Minister Sharon does want peace with the Palestinians, but there's also part of him that wouldn't mind waiting ten years. Can we really suffer another ten years? My father used to say that he wants peace for his children and our children's children. He was talking about us. Do I now have to start saying I want peace for my children and our children's children? The Middle East cannot wait that long.



On the question of having a viable state, we don't have more than two to three years, maximum. And if we don't have a future for the Palestinians, where does that leave us? If you don't have a viable Palestinian state, then I could conceive of an Israeli-Palestinian problem becoming an Israeli-Palestinian-Jordanian problem. As I said to the president, in a private discussion, "Please, if there's one word that I would like you to focus on, that's the word viable."



MEQ: The president referred to a "viable" state in his January 9 statement after the Palestinian election[3] and then he mentioned the term again the following day, but he said only that "it is essential that there be a viable economy and a viable health care system,"[4] not mentioning territory.



Abdullah: He and I know what is meant by the word, because he said, "Do you mean the maps?" I said, "Mr. President, from what I gather, you know the settlements, the roads, the maps a lot better than I do." So when he and I talked about it, it was territorial. And he said, "I got the message."



Jordanian Political Reform



MEQ: When you first took office six years ago, you highlighted a policy of non-interference in the affairs of others. But over the last year, you have spoken out about developments inside Iraq and advised Arafat that he should look in the mirror and see if he is helping his people. Why the change?



Abdullah: Not getting involved in the internal affairs of others means that we are not committing ourselves to get into the West Bank . We've been very careful about doing that, and using the Iraq example, this is one of the arguments I'm using. I have been very opposed to the idea of the Hashemite family getting involved in Iraq . Sheikh Ali, the Hashemite prince, keeps pounding on our door to come and visit us, but I refuse and have said so to everyone, including Prince Hassan. Whenever the subject came up, I have disagreed with members of my cabinet about getting involved in Iraq . I don't think that there is a role for the Hashemites. If there is a role for the Hashemites, that comes many years down the line if the Iraqis want it. But it's a non-starter for me. It's the same argument that I use when I'm talking about the moral high ground of the Iranians and others who wish certain involvement in Iraq when I say that I don't believe that Amman should get involved in Baghdad .



We don't play those sort of Cold War games, with my people inside the West Bank trying to foment against the other side. So yes, I call things as I see them, whether on Iran and Iraq or Arafat and Palestinians.



My statement on Arafat was calculated to have an impact. I didn't know that he was that ill. But I just saw what was going on with him and had to speak out. The problem with the Palestinians is they spend most of their time blaming the Arab street and the Arab leaders. And that's what I was saying—Stop blaming us, because we're ready to help you, but you've got to help yourself first. If you look at Al-Jazeera, it's always saying, "Where are the Arab leaders; where's the Arab street, and they're letting us down." No. You're letting yourselves down. We want to help you, but every time I sat down with Arafat and asked, where's your plan, where's your strategy, there was nothing there.



MEQ: Six years ago the economy was your top priority, and you said it a 100 times. What is your top priority now?



Abdullah: When we change priorities, it doesn't mean that we lessen any of the other ones. So I think socioeconomic issues are something that we still have to move on full speed, and we can't take any prisoners on that. But a year ago I announced that we're now ready for political reform. Then, in a speech in parliament, I said political reform is important, but the flavor of the next couple of months is administration reform. Some people here said, "Ah, we're backing down on political reform." But it's not one thing and not the other. We start on a layered level of attacking different problems in Jordan , and all these programs are going to continue. But we're now in a position to really tackle political reform.



We will have a major proposal coming out on political reform.[5] The problem is I have tried to deal with political reform from the top down, and it's not working. I've been trying to engage with this parliament on creating, instead of our current thirty or so political parties, just two or three or four that represent left, right, and center. I've been begging the parliamentarians. There are 110 parliamentarians who are better educated and younger than their predecessors, and I said, "What do you stand for? We know what the older generation stands for, but you, as a young parliamentarian, where do you stand on health? Where do you stand on education? Where do you stand on social services?" I was hoping that we'd be able to tackle the issues of giving enough bite to young parliamentarians so that we could start creating these blocs. If we do this, we said to them, then in the next parliamentary elections, you'll be elected because of your party's political platform and not because you're from this tribe or this village or this particular group. Unfortunately, we're not going to get there, not in this round. So I'm now going to work from the bottom up. We're going to do something in Jordan that has not been done before in the Middle East . And it's serious. I had my first meeting with a very small group, and I said, "You all understand when we start the process, we're talking about true democratic political reform. Once we start this, there's no going back, and it's comprehensive, and it's long term."



You'll notice when we talk about political reform, there's reform also for the security services. I think they're beginning to get the message that you can't have political reform and have the archaic way of doing things.
[1] "Final Communiqué of the Seventh Meeting of the Neighboring Countries of Iraq," Jordanian Ministry of Foreign Affairs, Amman, Jan. 6, 2005.
[2] Interview on Chris Matthews Show, MSNBC, Dec. 12, 2004.
[3] White House news release, Jan. 9, 2005.
[4] White House news conference, Jan. 10, 2005.
[5] On Jan. 26, 2005, King Abdullah announced an initiative to decentralize Jordanian political life, creating directly elected regional assemblies with control over local expenditures.

23/3/2005

في حوار معمق مع فصلية "الشرق الأوسط" الأميركية قد يثير أزمة جديدة مع إيران

الملك عبد الله: العراق أرض المعركة وهناك يتوجب رسم الخط الأحمر لإيران
ـ الأوروبيون يتصرفون بشكل مخالف لأميركا اتجاه السلاح النووي الإيراني.. يجب توحيد الجبهة



ـ يتوجب على العراق أن يعطوا إسرائيل حرية الحركة من الغرب إلى قلب العالم العربي مقابل مستقبل واضح للفلسطينيين



عمان ـoriginality Movement  و "العرب":



تتساءل مصادر دبلوماسية في العاصمة الأردنية حول ما إذا كانت تصريحات حديثة للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني قد تؤدي إلى أزمة جديدة في العلاقات الأردنية ـ الإيرانية.



التصريحات أدلى بها العاهل الأردني إلى فصلية "الشرق الأوسط" الأميركية أثناء زيارته الحالية للولايات المتحدة، وتحدث فيها عن خط أحمر أميركي يجب وضعه في العراق ليحول دون تدخل إيران في هذا البلد.



العاهل الأردني يشرح في هذه المقابلة كذلك وجهة نظره حيال المبادرة التي تقدم بها الأردن لمؤتمر القمة العربية الأخير الذي انعقد في الجزائر، والتي تنطلق من رفض أرئيل شارون رئيس وزراء إسرائيل تقييد التطبيع في العلاقات العربية الإسرائيلية بأية شروط.



ويتناول الملك كذلك برامج الإصلاح الأردنية بلغة يعتمدها في التعامل مع الولايات المتحدة.



تصريحات العاهل الأردني نشرت قبيل بدء عطلة عيد النيروز في إيران والتي تستمر لمدة خمسة أيام، ما أعطى فرصة للحكومة الإيرانية كي تهدأ انفعالاتها. لذلك يعتقد الدبلوماسيون أن رد الفعل الإيراني سيكون أقل حرارة من رد الفعل الذي صدر على تصريحات الملك السابقة التي حذر فيها من أن تسفر الانتخابات العراقية عن انبثاق هلال شيعي في المنطقة.



وكان التلفزيون الإيراني علق على تصريحات الملك صباح الثلاثاء الماضي قائلا إنها لم تكن متوقعة في هذا التوقيت، وهذه الظروف، خاصة ما يتعلق منها بأوضاع العراق، والمظاهرات المعادية للأردن التي تكررت هناك.



"العرب" أجرت ترجمة حرفية لتصريحات العاهل الأردني، التي لم تنشر بعد في عمان، وتتسم بعمق كبير فرضته طبيعة الزيارة الملكية للولايات المتحدة، وكونه ينشر في مجلة فصلية متخصصة.



هنا نص المقابلة:



التطرف الإسلامي

·                    كيف تعرف وتحث "الأغلبية الصامتة" من المسلمين الذين يعارضون التطرف الإسلامي..؟



ـ ليس من المستحسن الاكتفاء بأن نقول: "جيد، فنحن مسلمون نراعي مخافة الله، فهذا ما نعتقد ونؤمن به وهذا هو الخط الذي رسمناه في الرمال"، فالسؤال الحقيقي بالنسبة لنا هو كيف نخوض المعركة بنقلها إلى الشارع وأن نبدأ بكسب حرب الشارع. وهذا ليس فقط داخل العالم الإسلامي. وإنما أيضا هي معركة أصدقائنا في أوروبا وفي الغرب.



·                    ما هي أفضل الطرق لمحاربة أيديولوجية التطرف التي تحفز التطرف الإسلامي..؟



ـ على رأس أولوياتنا في مخاطبة "القلوب والعقول" هو أن نتعامل مع مسألة رجال الدين المتطرفين وكيف يعملون داخل المجتمعات الإسلامية. ونعمل حاليا على وضع مشاريع ريادية بالتعاون مع أصدقائنا البريطانيين، كي يقوم رجال دين من جانبنا في هذا الجزء من العالم بتغذية رجال الدين في المجتمع البريطاني بالذخيرة اللازمة للبدء في إعادة كسب الشارع. وهذا لا يتحقق بين عشية وضحاها إنما يحتاج إلى فترة من 5ـ10 سنوات. وإذا ما استطعنا تشغيل هذه الآلية في بريطانيا من الممكن تطبيقها في أنحاء أوروبا وبلدان أخرى. فنحن قد بدأنا عملنا في بريطانيا. وإذا ما نجحنا هناك من الممكن أن نضاعف الجهود وأن نطبقها بعد ذلك في الولايات المتحدة الأميركية. وقد تحدثت عن ذلك للرئيس وقد كنت للتو في حديث مطول مع جون كيري أيضا حول نفس الموضوع.



وهذا مختلف عن العمل الذي تقوم به منظمات الأديان عبر العالمInterreligious Organizations  فالتحدي بالنسبة لنا هو كيف نقدم هذه الأفكار للمسلم العادي.



·                    ما الذي يمكن عمله على وجه الخصوص..؟



ـ في الجانب الأكبر منه مسألة التمويل. خذ على سبيل المثال المشاكل المالية لنا مع وزارة الشؤون الدينية. فموازنتها صغيرة جداً. فهي تريد إرسال الواعظين المناسبين إلى المساجد لكنها لا تملك النقود لفعل ذلك. فمن بين 3625 مسجداً في البلاد بالإضافة إلى 280 مسجداً قيد الإنشاء فإن من 20ـ30 بالمئة من هذه المساجد لا تمتلك وعاظاً موظفين من قبل الدولة. والنتيجة هي أن أي شخص يمكنه أن يقف وأن يدلي بخطبة دينية. ونحن بحاجة لأن نجد النقود كي توظف الأشخاص المناسبين لذلك.



شيء آخر نحاول أن نقوم به وهو تحويل التدريب الديني إلى برنامج للماجستير.والوضع لدينا حتى الآن هو أن الطلاب أصحاب المعدلات الأسوأ في التوجيهي لديهم في الامتحان خيارين هما الصحافة أو الشؤون الدينية والنتيجة واضحة في المجالين. أحد الحلول التي نقوم بتجريبها هو أن نجعل التدريب الديني برنامجاً للماجستير وأن نقوم ببناء مركز للمتفوقين في الثقافة الدينية في جامعة آل البيت حيث يمكننا بالفعل أن نقوم بتوضيح المنهج التعليمي ويستغرق ذلك من ثلاث إلى أربع سنوات كي نتمكن من إغلاق برنامج الدراسات الدينية في جامعات أخرى وأن نحولها إلى برنامج كامل للماجستير حتى نتمكن بالفعل من تخريج أناس لامعين يعرفون بالضبط ما هو الإسلام الحقيقي المعتدل الذي لا يتأثر بتعاليم المتطرفين وتفكيرهم.



التزام أخلاقي

·                    هل لدي جيرانكم نفس المقاربة..؟



ـ على نحو خاص لديهم، ففي الوقت الذي ارتكبت به مجزرة مدرسة بيسلان في روسيا شعر الجميع بالاشمئزاز، لكن هذا ليس كافياً للجلوس في غرف مغلقة والقول ، كم هو بشع هذا العمل، ونكتفي بإدانة مرتكبيه الذين يسيئون للإسلام، لأن هذا الفعل جريمة بحق الإنسانية، وعلينا أن نتكلم بصوت عال مسموع لكافة الناس.
  من وجهة نظري الإسلام بات يأخذ مساراً مرعباً وكمملكة هاشمية علينا التزام أخلاقي يجبرنا أن نقف، أجل هنالك الكثير مما يدور من أشياء أخرى داخل العالم الإسلامي ولكن يجب علينا أن نرسم الخطوط وإن لم نفعل ذلك فإن هؤلاء الناس سينتصرون. وحتى السعوديون بدأوا يتحدثون بصراحة أكبر، وكانوا داعمين للمؤتمر الذي عقدناه في الأردن لدول الجوار مع العراق  حيث أصدرنا بياناً واضحاً ودعوة لا لبس فيها ضد التطرف، وكان صوتهم مسموعاً في عمان وأصبح صوتهم مسموعاً أكثر من ذي قبل في بلدهم الآن. لكن لا يزال البعض في العربية السعودية يعتقد أن مشكلة المساندين لبن لادن لا تشكل سوى تهديد عابر وأن المتطرفين سوف لن تقوم لهم قائمة بعد ستة أشهر من الآن. والقضية ليست كذلك بل إن الاعتقاد بذلك هو الذي سيغلّف المشكلة ولا يحلها داخل البلد كما لن يحلها لدينا في العالم الإسلامي. ففي الأردن كانت أحد الأسباب التي دعت والدي الراحل للقيام ببعض التغييرات في الطريقة التي يدار بها مجلس العائلة في السنتين الأخيرتين قبل وفاته وقد أراد أن يعفي نفسه من مسؤولية كونه ملكاً من أجل التفرغ تماماً للتعامل مع هذه المشكلة. لكن كان هنالك ثمة مسألة مع شقيقه ( الحسن، ومن ثم ولي العهد) فيما يتعلق بالتوصل لاتفاق حول ذلك، وفي النهاية لم يتمكن والدي من فعل ذلك. لكنه توقع بزوغ المشكلة في التسعينيات.



نصيحة لبوش

·                    ما هي النصيحة التي تقدمها لإدارة الرئيس بوش في تطوير الجيش العراقي ؟



ـ لا أعتقد أن العراق سيكون قاعدة انطلاق لأي عمل ضد إيران. فلو كان لديك عراق مستقر قادر على الدفاع عن نفسه، ومن جانب آخر الإيرانيون وآخرون خسروا قدرتهم على التأثير داخل العراق، فإنك ستكون منتصراً. لكن هناك في الإدارة الأميركية من لا يفهمون في الحقيقة العقلية العراقية ويعتقدون، على سبيل المثال، أن العراق يجب أن يمتلك فقط قوات للشرطة. ففي العراق إذا قمت بإرسال الشرطة في مهمة فإن الناس سيضربونهم بالحجارة، لكنهم في اللحظة التي يتحرك بها الجيش سيخرجوا في استقباله بالشاي والكعك. لقد كانت غلطة كبيرة أن يجري حل القوات المسلحة وقوات الأمن العراقية في بدء العملية. وفي مسألة تطهير البعثيين كنت أقول للرئيس بوش عليك أن تحدد العنصر الجوهري في حزب البعث الذي يقلقك، وبعد ذلك أترك بقية المجتمع العراقي وشأنه. فهم الرئيس بوش ما كنا نتحدث حوله لكننا شعرنا في كل مرة نلتقيه أنه يسألنا ما الذي يجب على حكومة الولايات المتحدة أن تفعله وكان يتوجب عليّ في كل مرة أن أناقش نفس النقاط التي ناقشناها من قبل. فقد تناهى إلى علمي أنه أرسل برسائله لأعضاء إدارته من أجل تنفيذ هذه السياسة غير أن شيئاً من ذلك لم يحدث. حالياً يقومون بمحاولة بناء قدرة الجيش لكنهم في عجلة من أمرهم. فهم يريدون تنفيع الناس بجلبهم للتدريب لستة أسابيع ثم يعودون بهم. وما هكذا يتم تدريب قوات منوط بها مواجهة الإرهابيين.






هنا في الأردن ولكون الكثير من القوات الخاصة العراقية تحت التدريب من قبل قوات العمليات الخاصة الأردنية، نستطيع أن نحدد أفضل المتدربين العراقيين بحيث يصبحون  هم المدربين. الدورة التدريبية التالية لدينا سوف تتم عملياً على أيدي كوادر عراقية  اجتازت المرحلتين أو الثلاثة مراحل الأولى من التدريب . نريد تقديم تلك الكفاءة للجيش العراقي.



بعد ذلك تأتي مسألة القوات الجوية العراقية. بعد سنتين أو ثلاث من الآن قد يقول أحد ما أنهم  بحاجة لقوات جوية وعليك حينئذ أن تبدأ من الصفر  مع الطيارين القتاليين.



بدلاً من ذلك دعنا نحدد من يشغلون رتبة لواء ورؤساء فرق وحتى ملازم أول من العراقيين الشباب المناسبين، وأن نخضعهم للتدريب. لديهم طائرات ميراج ولدينا نحن كذلك طائرات ميراج، فهنالك لدينا أكثر من طريقة كي نقوم بالمساعدة. لكن المناقشات التقليدية  التي نواجهها عوضاً عن ذلك تريد بدل إنفاق سنة من التدريب، أن يتم ذلك كله خلال ستة أسابيع.



دعنا نقوم بكل ما قلناه ولكن لدينا قبل ذلك خطة طويلة المدى بدل الخطة الراهنة. على سبيل المثال، لدي اقتراح بأن نصنع شراكة في التدريب، بأن نضع كتيبة عراقية مدرعة داخل لواء أردني،  وأن يخضع الجميع لدورة تدريبية لمدة سنة. إننا نخفض حجم قواتنا المسلحة وسوف نحصل على دبابات أميركية ممتازة. سوف نعطيهم التجهيزات ونقوم بتدريبهم داخل ألويتنا العسكرية وفي مناطقنا وباستطاعتهم في نهاية الدورة التدريبية العودة للعراق كقوات موحدة مدربة جيداً.



·                 لقد أطلقت تحذيراً من أن الولايات المتحدة يجب أن ترسم بعض الخطوط الحمراء للخليج "الفارسي" تحدد ما يشكل سلوكاً مقبولاً. فماذا تقصد ؟



ـ إذا كان ما نسمعه من كثير من العراقيين صحيحاً، وإذا ما شرعت إيران بالتأثير على شيعة العراق، فإن ذلك سيخلق على الفور مشاكل داخل دول الخليج. والإدارة الأميركية عليها أن تدرك أين سترسم الخطوط الحمر، لأن ما يقلقني ليس الهلال السياسي، وإنما أيضاً الاستقرار في دول الخليج. ولذلك، وللمرة الثانية أقول أن العراق هو أرض المعركة وهنالك يتوجب رسم الخط الأحمر.



العراق و"الهلال الشيعي"



·                    لقد حذرت من أن القيادة الشيعية في العراق قد تطور علاقات خاصة مع إيران وسوريا ولبنان وحزب الله اللبناني من أجل خلق "هلال" سوف يثير عدم الاستقرار لدول الخليج ولعموم المنطقة. هل لك أن تشرح ذلك..؟



ـ الهاشميون من آل البيت (من عائلة الرسول) وليس لديهم مشكلة مع الشيعة. فنحن قريبون منهم بدرجة قربنا من السنة. ولكن هناك الكثير من الناس في العراق بمن فيهم الشيعة الذين لديهم اهتماماتهم الخاصة بإيران. وعلى الدوام نقول أن لب المشكلة في الشرق الأوسط هو المشكل الإسرائيلي ـ الفلسطيني ولكن ولأول مرة، أخشى أنه ما لم تستقر الأمور بسرعة في العراق في عملية تضمن جلب الاستقرار والأمن فإن المسألة الإسرائيلية ـ الفلسطينية لن تعود هي لب المشكلة. وفي تلك الحالة فإن المشكل الرئيسي سوف يكون بيننا حول العراق وسوف تكون المشكلة في الصراع الفظيع داخل الإسلام، الشيعي ـ السني، والذي سيكون مدمراً لهذا الجزء من العالم.






إن ما يدعى بمسألة "الهلال" تم إخراجها من سياقها. فالمسألة بالنسبة لي سياسية وليست دينية، تدور حول إيران، حول تورط إيران السياسي داخل العراق وحول علاقتها بسوريا وحزب الله وتقوية هذا التحالف السياسي ـ الإستراتيجي سوف يخلق سيناريوهات حيث تجد أن هذا الرباعي: إيران، عراق متأثر بإيران، وسوريا وحزب الله والذين لهم هدف استراتيجي قد يتسبب في صراع رئيسي. 
فليس لدي أية مشكلة مع الشيعة. وإنما مشكلتي الحقيقية مع أطراف سياسية إيرانية محددة لها تأثيرها داخل العراق.



ووجهة نظرنا المطروحة على الولايات المتحدة الأميركية هو أن عراقاً قادراً، مستقلاً، آمناً هو أفضل الطرق لاحتواء إيران. وهنالك سبب واحد لما جرى عام 1980 من حرب بين العراق وإيران. والإيرانيون يدركون أن الطريق لتحقيق نجاح ضد الغرب من قبلهم هو بنجاحهم في العراق. ولذلك فإن العراق هو أرض المعركة التي يخوضها الغرب مع إيران.



·                    إن حصول إيران على قدرات نووية سوف يغير المعادلة، ما هو أفضل رد فعل على ذلك..؟



ـ عليك أن تتعامل مع إيران بجبهة موحدة. فعندما ذهبنا إلى إيران منذ حوالي السنة والنصف كان الإيرانيون تحت ضغط هائل. كانوا يشعرون بأنهم حشروا أنفسهم في الزاوية المحكمة وهذا ما جعلهم يقولون: "من فضلك نريد الوصول إلى مخرج مع الولايات المتحدة الأميركية، فلدينا سجناء من تنظيم القاعدة نريد تسليمهم، ونريد التحدث حول أسلحة الدمار الشامل، ونريد أن نصل إلى تفاهم مشترك حول مسألة العراق ووحدة العراق". ولكن في الدقيقة التي طرق بها رؤساء ووزراء أوروبيون أبواب إيران أحس الإيرانيون أن الضغط زال. فكيف يتم التعامل مع السلاح النووي الإيراني الآن، لقد سلكت طريقها أوروبا، وخاصة فرنسا وألمانيا طريقا مغايرا للطريق الذي سلكته الولايات المتحدة حيال هذا الأمر.



·                    كيف يمكن أن تكون هنالك جبهة موحدة للتعامل مع إيران ؟



ـ أنت بحاجة لجبهة موحدة. ومع ذلك فهذا لا يعني أننا يجب أن نترك الإيرانيين خارج السيطرة Off the hook في ما يحاولون عمله في العراق.



عملية السلام العربي-الإسرائيلي



·                    نهاية حرب عام 2003 وموت ياسر عرفات قد تكونان فتحتا نافذة لفرصة أن تتقدم العلاقات الفلسطينية- الإسرائيلية، فما هي مسئوليات الدول العربية الأخرى حيال ذلك؟



ـ كيف تحقق لوالدي الراحل الدخول في عملية السلام..؟ وكم كان ناجحاً في بناء علاقة مع الراحل إسحق رابين..؟ لقد تحقق ذلك لأنه وضع نفسه في مكانهم، فما الذي يريده الإسرائيليون..؟ إن إسرائيل تريد أن تكون جزءاً من المنطقة من المغرب إلى طول الطريق المؤدي إلى قلب لعالم العربي. وهذا هو الثمن الذي يتوجب على العرب أن يكونوا راغبين بأن يدفعوه. الإسرائيليون يجب أن يكون لديهم حرية الحركة وحرية الوصول والإحساس بأنهم جزء من المنطقة بالكامل. والتضحية التي يتوجب عليهم تقديمها في سبيل ذلك هي مستقبل واضح للفلسطينيين.



ولكن هل دفع هذا الثمن يضمن للإسرائيليين بأن يجنوا فوائده..؟



هنالك إسرائيليون جادون ينظرون للمنطقة ويقولون: " أجل، سوف نقوم بهذه التضحية، سوف نتخذ هذا القرار الصعب وسوف نعمل مع الفلسطينيين من أجل أن يكون هنالك بعضاً من التعايش المشترك. لكن هل ذلك يغير في الحقيقة علاقتنا بالدول العربية الأخرى ؟ "



وظيفتنا هي أن نقنعهم وقد ابتدأنا بذلك في الأردن والذي أصبح فيما بعد جهداً أردنياً مصرياً " المقاربة بسلتين" في عام 2001 والذي تمت ترجمته  فيما بعد في موقف الأمير عبدالله  في إعلان مؤتمر القمة العربي في بيروت عام 2002 . أعتقد أن ذلك بحاجة  إلى إعادة طرح وها نحن قد ابتدأنا.



هنالك مؤتمر سلام في لندن في آذار . يعقبه بأسبوعين مؤتمر القمة العربي. يجب علينا أن نوصل للإسرائيليين – ليس فقط ما يتعلق بذلك. وإنما نحن بحاجة أن نجد أية ضمانات يمكننا أن نمنحها لإسرائيل  في ما يتعلق بما يكون العرب بحاجة للقيام به. نحن بحاجة لأن نتقدم لمؤتمر جامعة الدول العربية في الجزائر بما هو " أكثر، أكثر من بيروت" "Beirut-plus-plus," . ببيان واقعي للإسرائيليين بأن هذا ما يمكننا عمله وما هو أكثر مما يمكننا أن نقوم به.



·                                               إعلان بيروت غدا فاتراً لأن توقيت صدوره كان في ذات اليوم الذي نفذت به واحدة من أبشع العمليات الإرهابية في إسرائيل – تفجير فندق بارك في عيد الفصح – ولم يقل الناس شيئاً في بيروت عن ذلك..؟



ـ إنها السياسة. نأمل أن يحالفنا حظاً أوفر في الجزائر. لكن الكرة في ملعبنا. والأمر راجع لنا في أن نتوصل إلي ما هو مرض للإسرائيليين بطريقة أكثر قوة وأكثر وضوحاً. من حسنات إعلان مؤتمر بيروت أنه تم توقيعه حتى من صدام حسين. وهكذا فلم يعد ـ الإجماع العربي ـ مشكلة ولا هو بالتمرين الذي يسبب لنا مشكلة لنزعج أنفسنا في حلها.



·                    العام 2005 هو عام فك الارتباط الإسرائيلي بقطاع غزة وشمال الضفة الغربية وليس عام المفاوضات حول الوضع النهائي. كيف تحافظون على ديمومة ديبلوماسية وسياسية حية وأنتم تعلمون أن المحادثات حول نهاية اللعبة ليست على الطاولة في أي وقت قريب..؟



ـ كان هذا واحداً مما ناقشته مع الرئيس بوش في مجال تبادلنا لوجهات النظر، فقلت: "سيدي، لقد تحدثت عن رؤية لدولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة. وهذا يوصلنا للجزء القابل للحياة. وأنا معني بأننا قد، في سنة أو اثنتين، لا نكون قادرين على التحدث حول دولة فلسطينية قابلة للحياة" ولذلك بالنظر إلى الصورة الأكبر، فإذا لم يكن هنالك مستقبل للفلسطينيين، فهل نعرض المنطقة لعدة عقود من الصراع بين العرب وإسرائيل وبين الإسرائيليين والفلسطينيين..؟



رئيس الوزراء شارون يريد السلام مع الفلسطينيين ولكنه أيضا في جزء منه لا يضيره أن ينتظر عشرة سنوات. فهل نحن قادرون على المعاناة عشرة سنوات أخرى..؟ اعتاد والدي القول أنه يريد السلام لأطفاله وأطفال أطفاله. وكان يتحدث عنا نحن. فهل عليّ أنا الآن أن ابدأ بالقول أنني أريد السلام لأطفالي ولأطفال أطفالي..؟ الشرق الأوسط لا يستطيع الانتظار طويلاً.



فيما يتعلق بمسألة دولة قابلة للحياة، فليس أمامنا أكثر من سنتين أو ثلاث سنوات على أبعد تقدير. وإذا لم يكن لدينا مستقبل للفلسطينيين فإلي أين سيؤدي بنا ذلك..؟ فإذا لم يكن لديك دولة فلسطينية فإنني أستطيع أن أفهم أن المشكلة الإسرائيلية ـ الفلسطينية سوف تصبح مشكلة إسرائيلية ـ فلسطينية ـ أردنية. وكما قلت للرئيس في محادثات خاصة "من فضلك إذا كان ثمة مفردة أود التركيز عليها فإنها ستكون كلمة "قابلة للحياة".



·                    أشار الرئيس لكلمة "قابلة للحياة" في خطابه يوم 9 يناير عقب الانتخابات الفلسطينية. ثم ذكر بعد ذلك المصطلح مرة ثانية في اليوم التالي ولكن قال فقط "أنه من الضروري أن يكون هنالك اقتصاد قابل للحياة ونظام للعناية الصحية قابل للحياة" دون أن يذكر الأراضي..؟



ـ أنا وهو نعرف ماذا يقصد بتلك الكلمة لأنه قال "هل تقصد الخرائط".. وأنا قلت "السيد الرئيس، مما لدي من معلومات، أنت تعرف عن المستوطنات والطرق والخرائط أكثر مما أعرفه أنا". ولذلك عندما تحدثت أنا وهو حول ذلك فقد كنا نتحدث عن الحدود والمناطق وقال لي: "الرسالة وصلت".



الإصلاح السياسي الأردني

·                    عندما توليت مقاليد الحكم قبل ست سنوات حددت الخطوط العريضة لسياسة عدم التدخل في شؤون الآخرين. لكن في السنة الماضية تحدثت عن التطورات داخل العراق ونصحت عرفات بأن ينظر للمرآة وأن يرى إذا ما كان يخدم شعبه. لماذا حدث هذا التغير..؟



ـ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للآخرين يعني أننا لن ندخل إلى الضفة الغربية. وكنا حريصين جدا في ذلك وباستخدام المثال العراقي هنا، هي وجهة النظر التي استخدمها فقد كنت معارضاُ جداً لفكرة أن تتورط العائلة الهاشمية في العراق. الشيخ علي، الأمير الهاشمي، ما انفك يدور حول بابنا من أجل الزيارة، لكنني رفضت وأبلغت الجميع بذلك بمن فيهم الأمير حسن. وفي كل وقت يثار فيه الموضوع لا أتفق مع أعضاء الحكومة حول التورط في العراق، لا أعتقد أن للهاشميين دور في ذلك. وإذا كان ثمة دور لهم فقد كان لعدة سنوات، دون الخط المحدد إذا ما أراد العراقيون ذلك.



ونفس الشيء عندما أتحدث عن الأرضية الأخلاقية للإيرانيين والآخرين الذين يرغبون بتدخلات معينة في العراق، وعندما أقول ذلك، لا أعتقد أن عمان يجب أن تتورط في بغداد. فنحن لا نلعب ألاعيب من نوع الحرب الباردة مع شعبي داخل الضفة الغربية في محاولة إثارتهم ضد الطرف الآخر. لذلك أقول نعم، فأنا أسمي الأشياء بمسمياتها سواء في إيران والعراق أو عرفات والفلسطينيين.



تصريحي حول عرفات كان محسوباً ليكون له أثر. ولم أكن أعرف أنه مريض إلى ذلك الحد. لكنني رأيت ماذا كان يجري معه وكان لزاماً عليّ أن أتحدث. إن مشكلة الفلسطينيين هي أنهم ينفقون معظم وقتهم في وضع اللوم على الشارع العربي والقادة العرب. وهذا ما كنت أقوله، كفوا عن لومنا لأننا جاهزون لمساعدتكم، ولكن يتوجب عليكم مساعدة أنفسكم أولا. إذا نظرت إلى قناة الجزيرة فإنها تقول دائما: "أين الزعماء العرب، أين الشارع العربي، وأنهم يخذلوننا" لا، إنكم أنتم تخذلون أنفسكم بأنفسكم.



ونحن نريد مساعدتكم ولكن في كل مرة كنت أجلس فيها مع عرفات وأسأله أين خطتك وأين استراتيجيتك لم يكن هناك أي شيء من هذا.



·                    قبل ست سنوات كان الاقتصاد على رأس أولوياتكموقلت ذلك مائة مرة.. فما هي أول أولوياتكم الآن..؟



ـ عندما نغير الأولويات فهذا لا يعني أن نقلل من شأن أي من الأولويات الأخرى. لذلك أعتقد أن المسائل الاجتماعية ـ الاقتصاديةsocioeconomic يجب أن تتحرك بأقصى سرعة. ولا نستطيع أن نعتقل أي شخص بسبب ذلك. لكن قبل سنة أعلنت أننا الآن جاهزون للإصلاح السياسي. وبعد ذلك في خطاب في البرلمان قلت أن الإصلاح السياسي مهم، لكن نكهة الشهرين التاليين هي الإصلاح الإداري، بعض الناس هنا قالوا "آه، إننا نتلكأ في الإصلاح السياسي" ولكن هذا الشيء لا ينفي شيئا آخر. لقد بدأنا على مستوى قاعدي بمهاجمة مختلف المشاكل في الأردن. وجميع هذه البرامج سوف تستمر. لكننا الآن في وضع مؤهل للتعامل الحقيقي مع الإصلاح السياسي. لدينا مقترح رئيسي سوف يظهر حول الإصلاح السياسي. المشكلة أني جربت الإصلاح السياسي من القمة للقاع ولم تجد نفعا. كنت أحاول مع البرلمان خلق حزبين أو ثلاثة تمثل اليسار واليمين والوسط بدلا من الثلاثين حزبا أو نحو ذلك الحالية. لقد كنت أتوسل البرلمانيين. هنالك 110 برلمانيين على مستوى تعليمي أفضل واكثر شبابا من سلفهم. وقلت: "ماذا تمثلون..؟ فنحن نعرف ماذا كان الجيل الأكبر يمثل، ولكن ماذا عنكم أنتم البرلمانيين الشباب، ما هو موقفكم من المسألة الصحية..؟ ما هو موقفكم من التعليم..؟ ما هو موقفكم من الخدمات الاجتماعية..؟ كنت آمل أن نكون قادرين على التعامل مع مسائل من طراز إعطاء الفرصة الكافية للبرلمانيين الشباب بحيث نستطيع البدء في خلق هذه التكتلات. إذا فعلنا ذلك، قلت لهم، فإنكم في الانتخابات المقبلة ستفوزون بسبب برامج أحزابكم وليس لأنكم من هذه العشيرة أو من تلك القرية أو تلك الجماعة. ولسوء الحظ أننا لن نتوصل إلى ذلك في هذه الدورة البرلمانية. لذلك أنا عازم الآن على العمل من القاعدة نحو الأعلى. نحن مقبلون على عمل شيء في الأردن غير مسبوق في الشرق الأوسط. وهو أمر على مستوى من الجدية. وقد التقيت اللقاء الأول مع مجموعة صغيرة وقلت "أنتم جميعا تفهمون عندما نبدأ العملية أننا نتحدث عن إصلاح ديمقراطي حقيقي، وحالما نبدأ ذلك فلا مجال للتراجع، وهي عملية شاملة وطويلة المدى".



سوف تلاحظ عندما نتحدث عن الإصلاح السياسي أن هنالك إصلاح أيضا للقطاعات الأمنية. أعتقد أنهم بدأوا يفهمون الرسالة وهي أنه لا يمكنك أن تقوم بالإصلاح السياسي وأنت محتفظ بالطريقة القديمة في العمل.


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

العقيد معمر القذافي - بداية و نهاية - حكم ليبيا 41 سنة فماذا تبقى للشعب الليبي ؟

؟

The International Day Of Teachers In Jordan=The day Of Teachers' Humiliation