الكاتب تيسير نظمي من الأنفاق الإلكترونية يبدأ بنزع الأقنعة عن الكثرين وأولهم: أصدقاء! وزملاء! ورفاق !



همسة في أذنك لتصلك


همسة في أذنك لتصلك: أنت تعلم من هو تيسير نظمي (وأحمد معاهم) فهل كان لودخلت إليه في مقهى Kepi ما يمس بكارتك الثورية ؟ عموما ليس مجال العتب الآن فالزمن تأخر . كان ممكنا أن لا يذهب للتعليم لمليح لو أنك بذلت جهدا لدى بسام بدارين وعبدالباري عطوان ليدفعوا له مكافأته عن 12 مقالة هامة ! كان ممكنا إنقاذ كاتب لكنك لم تفعل ولو وفاء لأستاذك علي اسحق أو للراحل الذي جلطموه في الجزائر طلعت يعقوب. كان ممكنا أن تفعل شيئا لتيسير غير التلويح بالحلول الثورية مع إمرأة خدمت الاستخبارات الكويتية والأردنية والعراقية مجانا وبلا مقابل نتيجة العهر السري وليس العمل السري لتحرير فلسطين. كان ممكنا ولا يزال أن لا تخشون على بكارتكم الثورية فالدخول إلى أي مكان يتواجد به تيسير نظمي يمنحكم شرفا أنتم دونه يا عبدة الدولار الثوري. ولن أسميك من هذا النفق حرصا على (البكاء على صدر الحبيب) وأنتم تماسيح فلسطين وتماسيح صدام وتماسيح جمال عبدالناصر هيهات أن تبكون كما يبكي الرجال. أنتم لا تختلفون عن معتنقي الفكر الديني في شيء أيا كانت مسمياتهم والحروب الإعلامية عليهم التي تشاركون بها بل أنتم أخطر على الأمة والعرب منهم لأنكم تتخذون من الأيدولوجيا ساترا لعوراتكم الثورجية وتخفون الحقائق عن الشعوب العربية. أنتم مدعون خطرون تدعمكم إسرائيل بكل قوة ولن تجوعوا أو يجوع أبناؤكم أو بناتكم أبدا بينما يموت شعبكم في المنافي والمخيمات والسجون وفي النسيان ، والعمل الثوري والحقيقي أو الحقيقة الواضحة أصبحت لديكم من نواقض الوضوء الثورجي والقومجي .. يا سر عرفات هدد من فاس أربعة وضح ثلاثة منهم وضوح الشمس: ناجي العلي ومحمد الأسعد وتيسير نظمي ..الأول تمت تصفيته في لندن والثاني يحمل الجنسية البلغارية ولا نعلم أي جنسية يحمل اليوم في الكويت التي لا تعلمون كيف عاد إليها ولم يعد تيسير (الفدائي تيسير ) الذي كتب به درويش أجمل قصائده : الفدائي الذي خلق من جزمة أفقا ... وغيرها . وتريدون المشاركة اليوم في تصفيته في الأردن وهو عمليا يقاوم منذ 1993 النظام والمعارضة وأنتم . أغرب عن وجهنا فنحن لا ننتظرك . ونقاوم بدونك ونعيش بدونكم كما عاش جان دمو وكما اشتعل . أنتم جناة ولستم ثوريين وأنتم ترتزقون الشهرة منا وزمننا قادم عندما يقرأ الشعب الحقائق وتتوفر كتبنا كما يتوفر الخبز للشعوب.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

العقيد معمر القذافي - بداية و نهاية - حكم ليبيا 41 سنة فماذا تبقى للشعب الليبي ؟

؟

The International Day Of Teachers In Jordan=The day Of Teachers' Humiliation