غزة: 111 شهيداً والمقاومة تستهدف نتنياهو وتصدّ توغلاً بريّاً


 

غزة: 111 شهيداً والمقاومة تستهدف نتنياهو وتصدّ توغلاً بريّاً
غزة _ ضياء خليل
11 يوليو 2014

في اليوم الخامس من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، كثّف الطيران الحربي غاراته ضد القطاع، مع تسجيل محاولات متكررة للتوغّل البحري والبري، غير أن المقاومة الفلسطينية صدّتها أكثر من مرة في مناطق مختلفة من غزة، وواصلت فصائلها استهداف المستوطنات الإسرائيلية والمدن المحتلة بالصواريخ.
واستشهد فجر السبت ثلاثة مواطنين في قصف استهدفهم بشكل مباشر في ساحة مسجد شمال قطاع غزة. وحوالي منتصف ليل الجمعة السبت، قُتل الفلسطينيان رامي مساعد ومحمد السميري، في قصف استهدف منطقة الحكر في مدينة دير البلح وسط القطاع، وقبل ذلك أعلنت الطواقم الطبية استشهاد ناصر صمامة (49 عاماً) متأثراً بجراحه التي أصيب بها في قصف حيّ الزيتون جنوبي مدينة غزة.
واستشهد المسنّ صابر سكر، وحسين المملوك، وأصيب ثلاثة آخرون في قصف استهدف حي الشجاعية، شرقي مدينة غزة، مساء اليوم الجمعة، ليرتفع عدد الشهداء إلى 111، إلى جانب أكثر من 785 جريحاً.
كما ارتفعت حصيلة المنازل المدمرة منذ بدء العدوان إلى ما يقارب 300 منزل بشكل كلّي، فيما تضرّرت أضعاف هذا العدد ومنها ما أصبح غير صالح للسكن.

ظهر نتنياهو مرتبكاً أثناء قصف تل أبيب قبل قطعه مؤتمره الصحافي ومغادرة المكان عقب سماع صفارات الإنذار

في المقابل، واصلت المقاومة الفلسطينية، بمختلف فصائلها، التصدّي للعدوان والرد على جرائم الاحتلال، وتبنّت "سرايا القدس"، الذراع العسكرية لحركة "الجهاد الإسلامي"، قصف مدينة تل أبيب بصواريخ "الفجر"، خلال مؤتمر صحافي لرئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو.
وبينما ذكر بيان للسرايا أن "القصف استهدف نتنياهو وطاقميه الأمني والسياسي"، أظهرت لقطات تلفزيونية نتنياهو مرتبكاً قبل قطع مؤتمره، ومغادرة المكان عقب سماع صافرات الإنذار.
وشرقي مدينة غزة على خط التماس مع الاحتلال، اشتبك مقاومون من "سرايا القدس" مع وحدة إسرائيلية خاصة حاولت نصب أجهزة رصد في المكان، وأوقع المقاومون في القوة الإسرائيلية إصابات، وأعلنت السرايا في وقت لاحق فقدان الاتصال بأحد مقاوميها بعد عودة الباقين.
من جهتها، أعلنت "كتائب القسام"، الذراع العسكرية لحركة "حماس"، إصابة جنديين إسرائيليين إثر استهدافها جيباً عسكرياً على الحدود الشرقية لمدينة غزة بصاروخ مضاد للدروع. وأفاد شهود عيان، لـ"العربي الجديد"، أن "طائرة مروحية إسرائيلية حطت في المكان ونقلت الجرحى".

محاولات متكررة للتوغّل البحري والبري

وعقب حضور قوة الإسعاف، أمطرتها "القسام" مجدداً بعشرات من قذائف الهاون، وقبل ذلك أمطرت الكتائب قوة أخرى، من ضمن التعزيزات العسكرية الإسرائيلية، شرقي خان يونس، بقذائف هاون وصواريخ 107.
وفي السياق، كشفت "القسام" عن "اختراقها حسابات العشرات من قادة الاحتلال وأعضاء الكنيست، وارسال رسالة القسام إلى الآلاف من المشاركين على هذه الحسابات"، ووعدت في وقت لاحق بكشف مزيد من التفاصيل عن هذا الاختراق.
كما أعلنت كتائب الشهيد "أبو علي مصطفى"، الذراع العسكرية لـ"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، وكتائب "المقاومة الوطنية"، الذراع العسكرية لـ"الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين"، وكتائب "شهداء الأقصى"، مجموعات الشهيد أيمن جودة، في بيانات منفصلة، مسؤوليتها عن إطلاق عشرات الصواريخ والقذائف على الأراضي الفلسطينية المحتلة، انتقاماً لشهداء غزة.
وفي سياق رصد الانتهاكات وجرائم الاحتلال، أكد المرصد "الأورومتوسطي لحقوق الإنسان"، أن "قوات الاحتلال صعّدت، اليوم الجمعة، من استهدافها للمدنيين من النساء والأطفال تحديداً، وواصلت قصف المنازل بوتيرة أكبر من الأيام السابقة".
وأوضح المرصد أن "مجمل عدد الهجمات الإسرائيلية على القطاع، منذ بدأ العملية العسكرية، ازدادت بشكل كبير وغير مسبوق عن العمليات السابقة، لتكون الهجمات الأعنف في تاريخ الصراع العربي ـ الإسرائيلي".
في سياق آخر، من المقرر أن تعيد السلطات المصرية فتح معبر رفح البري، السبت، بعد إغلاقه، الجمعة.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية في غزة، إياد البزم، إن "معبر رفح سيفتح لسفر المصريي الأصل والأجانب ولجرحى العدوان الإسرائيلي".

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

العقيد معمر القذافي - بداية و نهاية - حكم ليبيا 41 سنة فماذا تبقى للشعب الليبي ؟

؟

The International Day Of Teachers In Jordan=The day Of Teachers' Humiliation