بيان سياسي صادر عن حركة إبداع


بيان سياسي صادر عن حركة إبداع
15-2-2013

تحذر حركة إبداع من يعملون في العتمة على الإعداد كل من جانبه على جاهزيته الخاصة للانخراط في الكونفيدرالية الأردنية الفلسطينية بهيمنة إسرائيلية سيخرج منها الجانب الفلسطيني أكثر ضعفا و بالتالي سوف يتقاسم الطرفان المهيمنان غنيمة ما تبقى من مقدرات الشعب الفلسطيني بحيث توكل للجانب الأردني المهمات الأمنية فقط أما السيادية و خاصة على غور الأردن و فلسطين فسوف تظل ضمن الهيمنة الاسرائيلية الكاملة . وهذا لن يحل أية مشكلة للديمقراطية الأردنية المزورة وفق قانون الصوت الواحد وعدم تمثيل مناطق الكثافة السكانية من ذوي الأصول الفلسطينية تمثيلا عادلا و فق النسبية في التمثيل في كل من عمان و الزرقاء بخاصة كما أنه لن يحل أية مشكلة للدولة الفلسطينية الما تزال محتلة و غير قادرة على تمثيل تطلعات شعبها لا في داخل فلسطين ولا خارجها كما أن حركة إبداع تحذر من لعب اسرائيل على التناقضات الأردنية الفلسطينية و تنصح الطرفين الأردني والفلسطيني بالتنسيق والعمل المشترك لمواجهة الشروط الإسرائيلية المجحفة التي ستحاول زيارة الرئيس الأميركي في أواخر آذار المقبل التخفيف الشكلي منها وتلطيفها على الضحايا الفلسطينيين خاصة و من ثم الأردنيين و تحذر حركة إبداع سماسرة الأراضي في الجانبين الفلسطيني والأردني من مغبة الرضوخ للإفقار المتعمد للشعبين الأردني والفلسطيني لاجبارهما على بيع الأرض و تحذر كافة المتورطين بأنها سوف تتعامل بمنتهى الحزم والشدة مع كافة المتورطين ببيع الوطن تحت الاحتلال وبأنها تعتبر كل عمليات البيع للأراضي تحت الاحتلال لاغية وغير معترف بها منذ الاحتلال ولغاية تاريخه .
 هذا وتجدر الاشارة إلى أن تيسير نظمي قد حذر أحد الأردنيين الضالعين في عمليات البيع والشراء والفرز والتقسيم والبناء من مغبة مضيه قدما في تجارته و استثماراته وذلك على هامش بيت عزاء لأقاربه أقيم مؤخرا في الزرقاء و هي المرة الأولى التي يتطرق فيها نظمي علنا مع أحد الأردنيين من أصول فلسطينية و من سيلة الظهر تحديدا والذي يتمتع منذ نحو أربعين عاما بالجنسية الأميركية مما حدا بالأخير مغادرة بيت العزاء فور سماعه لتيسير نظمي يتحدث لأول مرة بالصفة الوطنية والثورية بأن رصاصة واحدة لن تكلفنا شيئا في رأس أي عميل يتصرف بأرض الآباء والأجداد ، الأمر الذي لم يرح مجموعة من المتسولين الأذلاء والمنافقين لكل غني ورجل أعمال من أعمامهم الأميركان.


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

العقيد معمر القذافي - بداية و نهاية - حكم ليبيا 41 سنة فماذا تبقى للشعب الليبي ؟

؟

The International Day Of Teachers In Jordan=The day Of Teachers' Humiliation