الأسد ينشر صواريخ "اسكندر" الروسية على حدود الأردن واسرائيل وتركيا




الأسد ينشر صواريخ "اسكندر" الروسية على حدود الأردن واسرائيل وتركيا
22/12/2012
كشف موقع "ديبكا" الاستخباراتي الإسرائيلي أن الرئيس السوري بشار الأسد حصل على صواريخ "إسكندر" من روسيا تم نشرها على طول الحدود السورية مع تركيا وإسرائيل والأردن.
وأشار الموقع إلى أن الصواريخ الروسية جاءت ردا على وصول صواريخ "باتريوت" الاميركية والهولندية والألمانية إلى تركيا لنشرها على طول الحدود مع سوريا.
وأوضح الموقع إن 3 سفن قتالية روسية دخلت إلى ميناء طرطوس وفوق كل سفينة منهم تحمل 300 مقاتل من قوات المارينز البحرية.
وأشار الى أن هذه المرة تحمل السفن شحنة غيرت كل الموازيين الاستراتيجية بين الولايات المتحدة الأميركية وروسيا ليس فقط الحرب في سوريا لكنها غيرت استراتيجيتها أيضًا بين إسرائيل وسوريا وكل خططها الهجومية ضد النووى الإيراني.
وقال خبير عسكري سوري لـ"سيريا بوليتيك" إنه "لا يستبعد وجود صواريخ اسكندر الروسية لدى سوريا منذ سنوات"، مشيرا إلى أن المفاوضات السورية-الروسية للحصول عليها قديمة وتعود للعام 2004.
وكشف الخبير السوري أن العماد علي حبيب محمود هو من أثار فكرة الحصول على صواريخ اسكندر الروسية، وذلك في العام 2004، وقال الخبير "رئيس الأركان العماد علي حبيب محمود سافر إلى موسكو والتقى رئيس الأركان الروسي يوري بوليوفسكيفي في سبتمبر 2004 من أجل ذلك، وما أعرفه أن موسكو وافقت على تزويد سوريا بصواريخ اسكندر، ولكن لاحقا حصلت ضغوط غربية كبيرة على الإدارة الروسية لسحب اتفاقها مع السوريين، ولاحقا أكد الغرب أن الروس وعدوا بوقف الاتفاقية ولكنهم أخلوا بوعدهم وزودوا السوريين بنحو 26 وحدة من صواريخ اسكندر".
وأشار الخبير إلى موسكو نفت تزويدها سوريا بهذه الصواريخ في العام 2005، رغم التقارير الصحفية المسربة من روسيا آنذاك التي كانت تؤكد حصول الصفقة العسكرية ومن ضمنها صواريخ اسكندر، الذي يطلق عليها الناتو اسم اس اس 26.
ويبدو أن الجانب السوري، وعبر العماد علي حبيب محمود، طلب أن يحصل التسليم في الربع الأول من العام 2006. يقول الخبير العسكري لـ"سيريا بوليتيك":"ولكن لا أعرف فيما إذا كان قد تم تسليم الصواريخ في ذلك الوقت، أم بعد زيارة الأسد إلى موسكو في أغسطس/آب الماضي 2008 والتي لم يتسرب عنها الكثير ولكن وسائل الاعلام الغربية نقلت قلق مسؤولين عسكريين منها".
إلا أن الخبير العسكري يقول "صواريخ اسكندر في حال تأكد وجودها في سوريا منذ ذلك الوقت هي ليست أفضل أنواع اسكندر، حيث قامت الشركات الروسية بتصنيع نسخة من هذا الصاروخ مخصصة للتصدير فقط، تأخذ بعين الاعتبار الالتزام بالنظام الدولي لحظر انتشار الصواريخ الباليستية، والمعروف اختصارا بـ (MTCR)، وبالتالي الصاروخ قصير المدى حيث يبلغ مداه 280 كم واسمه اسكندر إي، فيما النسخ الأخرى الأكثر تطورا هي لدى الجيش الروسي وهي "اسكندر إم" (مداه 400 كم) وهي صواريخ مجنحة، و"اسكندر كي" ومداه 2000 كم.
وبخصوص تقارير وسائل الاعلام هذه الايام عن إرسال صواريخ اسكندر إلى سوريا، قال الخبير السوري "وسائل الاعلام تحدثت بشكل اعتباطي، ودون أن تذكر أي اسكندر تقصد، علما أن بعض وسائل الاعلام أشار إلى أنه (اسكندر المجنّح) وبالتالي المقصود (اسكندر إم) وهذا يبقى ضمن النظام الدولى لحظر انتشار الصواريخ الباليستية (500 كم)، وروسيا من الدول الملتزمة به، وقد سبق أن باعت بيلاروسيا منظومة (اسكندر اي) عام 2007".
ووفق المعلومات العسكرية حول هذا الصاروخ فإن النسخة المعدة للتصدير من هذا الصاروخ "اسكندر-اي" تم صنعها للمرة الاولى رسميا في 1999. ويصل المدى الاقصى لهذا الصاروخ الى 280 كلم وزنة شحنته 480 كلغ، وتحدد دقته في إصابة الهدف بدائرة نصف قطرها يترواح من 30 إلى 70 مترا . ويمكن لجهاز التوجيه الذاتي بالصاروخ العمل في الضباب والظلام والعواصف، ويشتمل طاقم الإطلاق على ثلاثة أفراد. ومنصة إطلاق صاروخ اسكندر إي تحمل صاروخا واحدا فقط، فيما منصات الأنواع الأخرى تحمل صاروخين. وإضافة إلى دقته العالية، يتميز الصاروخ بقدرته على المناورة وصعوبة اعتراضه من قبل الدفاعات الجوية.
وقلّل الخبير العسكري السوري من "الأهمية الاستراتيجية" لهذه الصواريخ الآن، وقال "أنا أقول الآن، لأن امتلاك قدرات عسكرية ذات تأثير ردعي يخلق توازنا استراتيجيا في المنطقة، يتطلب وجود استقرار سياسي واقتصادي في البلاد، أو على الاقل الاستقرار الاقتصادي، وهذا غير موجود، كما أن الردع والتوازن –وفق هذا العصر وكل عصر- يكون من رغيف الخبز حتى الصاروخ".

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

العقيد معمر القذافي - بداية و نهاية - حكم ليبيا 41 سنة فماذا تبقى للشعب الليبي ؟

؟

The International Day Of Teachers In Jordan=The day Of Teachers' Humiliation