نعوم تشومسكي: الربيع العربي شكّل صدمة للغرب,'العالم بدأ يغير نظرته تجاه فلسطين'




Is Jordan Becoming Palestine?
First Post: 2012-09-30
By: editor

Jordan is facing imminent changes. For the past two years, King Abdullah of Jordan has been struggling to keep his throne. With the Arab Spring sweeping over Middle-Eastern regimes, many Jordanians are questioning the integrity and validity of King Abdullah’s rule.

Jordan’s Origins

The control over Jordan (Transjordan) was given to Emir Abdullah, a Bedouin ally to the British during WWI (at a “tea party” with Winston Churchill in 1918), in order to prevent his forces from attacking the French army that captured Damascus from his brother.
He became King Abdullah I, grandfather of Hussein, King Abdullah’s father. Originally from Mecca, Saudi Arabia, where he held the position of deputy for Mecca in the Turkish parliament, he was not a native to the Transjordan. He built his tribal army into what was known as the Arab Legion (using massive British training and support), which he used to impose his rule on the local Palestinian population (they were named Palestinian by the British so as not to alienate them during WWI as a result of the British Balfour Declaration, which recognized the Zionist movement’s claims to the land).

Winds of Change

The local population never accepted him or his siblings as legitimate rulers. Using the Bedouin army, they continuously oppressed the Palestinians. In 1970, during Black September, the Palestinians were on the verge of overthrowing King Hussein, who was saved by the skin of his teeth by the Israeli air force, pushed to action by an anxious President Nixon.
King Abdullah II does not have the political whit or charisma of his father, and did not maintain good relations with external parties or with the local Bedouins. Becoming more vocal over the past few months, the Jordanian people are blaming his family for corruption, similar claims to those made against toppled dictators Mubarak and Gaddafi.
Recently, the Shura Council of the Jordanian Muslim Brotherhood decided to bring the constitutional disputes with the king to a head. King Abdullah II has no acceptable options, and he will have to abdicate, whether peacefully (like Tunisia’s Bin Ali) or by war (Assad). With or without Obama’s support, the days of the Hashemite lineage rule in Jordan are numbered.
With the fall of the minority Bedouin rule over Jordan and the election of a Palestinian government, major changes will affect the Middle East. But the magnitude of the change cannot be comprehended without understanding the role of the Israeli Arabs.

The Original Palestinians Taking a Surprising Step

In complete contrast to what the media reports, Israeli Arabs are well integrated into Israeli society. Having MPs, Supreme Court judges and former ministers from their communities, Israeli Arabs are the first instance of complete and organic Arab communities that have undergone Western cultural changes without losing their Arab or Muslim identities, or pride. Unlike Arab communities in other Western countries, Israeli Arabs have retained their heritage, language and religion, all being recognized by the Israeli government (e.g. Arabic is a formal language in Israel) and the vast majority of the Israeli public.
The Israeli Arabs have effectively assimilated in the Israeli job market during the last ten years. For example, they comprise approximately 20% of the medical positions, and a quarter of Israeli pharmacists (in Superpharm, the largest pharmaceutical retailer in Israel, 57% of the pharmacists are Arab). They are financially successful, and on average own more cars than Jewish Israelis. The picture is not perfect of course; there is a great deal of friction between Jews and Arabs (e.g. culture, economic, religion), but these are akin to difficulties and tensions between different communities in other countries, and are far less severe than those between the Christians and Muslims in Europe.
The Israeli Arabs were the first to be referred to as Palestinians, and the PLO, Hamas and other similar groups and their auxiliary NGOs have claimed that there will not be peace until the Israeli Arabs are given their own separate state – Palestine. This is ironic, because the majority of Israeli Arabs today are not willing to identify themselves as Palestinians, and do not wish to live in an Arab country. Furthermore, even though most of them are Muslim, those who are not orthodox are not interested in replacing the current legal system with Sharia. In a drastically different approach than other Western countries, the Israeli justice system operates Sharia courts (which plaintiffs elect by choice) that are subordinate to the Israeli Supreme Court. Thus, Israel enables the Muslim community to live by their own rules and beliefs, as long as they do not clash with Israel’s basic laws.
The Arab Spring was a wakeup call and a turning point, as Israeli Arabs were confronted with the substantial differences between life in Arab countries and their life in Israel. With the disintegration of Arab nationality and the rise of specific ethnic and religious factions, together with their continuous assimilation, Israeli Arabs are choosing to join rather than resist.

Material Consequences, Dramatic Effect

With the rise of the Palestinian state in Jordan, the foundations of the Middle East are quavering. The Israeli-Palestinian conflict used to be the scapegoat and the strongest binding force at the Arab dictators’ disposal to continue the oppression of their people. With the fairly abrupt and undeniable upcoming resolution of this conflict, Arab leaders will have to look elsewhere for excuses, far from being a simple task. They will no longer be able to blame Israel for all hardships, as Israeli-Palestinian issues will become regular inter-country conflicts that the Middle East is riddled with.
However, others will face dire straits as well. There are numerous NGOs, newspapers (including Israeli ones) and UN organizations that partially or completely owe their existence to the Palestinian problem. With its resolution, they will need to frantically look for other missions, or lose their funding.
With Middle East politics being rewritten and borders redrawn, the Arab countries are bound to have different relations and conduct with Israel. Pulled out of Middle-Eastern isolation, Israel is likely to take a considerable part in the region’s future. What will it be?




نعوم تشومسكي: الربيع العربي شكّل صدمة للغرب

 'العالم بدأ يغير نظرته تجاه فلسطين'
 

ميدل ايست أونلاين - غزة (الاراضي الفلسطينية) - اكد المفكر الاميركي نعوم تشومسكي خلال مؤتمر دولي للغات اقامته الجامعة الاسلامية في غزة السبت ان التضامن الدولي مع القضية الفلسطينية "في تزايد".
وقال تشومسكي في كلمته خلال المؤتمر ان "التغيير هذا بدأ يطال المجتمع والرأي العام الاميركي ...والتضامن الدولي مع القضية الفلسطينية وصل لمستوى كبير مقارنة بما سبق".
واضاف ان القضية الفلسطينية "باتت محل نقاش وتضامن اكثر حيث ان الدعم الدولي بدأ يتعاظم بقوة"، مبينا ان الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة في نهاية 2008 "قلبت الموازين واسهمت بشكل كبير في تغيير الصورة في العالم حول ما يجري على الارض وهو ما عزز مفاهيم التضامن وحركات الدعم للشعب الفلسطيني".
وانتقد المفكر الاميركي الانقسام الفلسطيني.
وحول الثورات في عدد من البلدان العربية رأى تشومسكي انها "جاءت صدمة للقوى الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة".
وعبر عن تضامنه مع السفينة "ايستيل" التي تقل نشطاء مؤيدين للفلسطينيين والتي اعترضتها البحرية الاسرائيلية السبت، وقال ان السفينة "رسالة ان العالم بدأ يتغير تجاه دعم اكبر للقضية الفلسطينية حتى وان اوقفتها القوات البحرية الاسرائيلية فان هذا لن يوقف هذا الجهد العالمي الذي يتعاظم بشكل سريع".
وشارك تشومسكي في وقفة تضامنية نظمتها شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية في مرفأ الصيادين في مدينة غزة.
وقال امجد الشوا منسق الشبكة ان مشاركة تشومسكي في هذه الوقفة "مهمة جدا للتضامن مع سفينة التضامن الدولية والشعب الفلسطيني".
واضاف ان هذه الوقفة جاءت "تعبيرا عن استنكار اعتداءات اسرائيل على سفينة التضامن الدولية وللمطالبة بتحرك دولي لاجل ضمان سلامة المتضامنين الدوليين".

اموال بعض مليارديرات الاردن تظهر مبكرا في القوائم الوطنية للإنتخابات والإسلاميون يتهمون الصحافة الرسمية بمواصلة مسلسل الكذب والفبركة

عمان ـ 'القدس العربي' - بسام البدارين -  مال الإسلاميون مجددا في الأردن الأسبوع الماضي لتأكيد أنهم لا يسعون للتصعيد بعد مقاطعتهم للإنتخابات المقبلة وفقا للتصريحات التي صدرت عن القيادي الشيخ سالم الفلاحات عبر محطة إذاعة الحياة.
بعد نقل محطة الجزيرة القطرية لتصريح للشيخ الفلاحات يهدد فيه بالتصعيد عاد الرجل للتلطيف من كلماته وموقفه في الوقت الذي بدأ فيه قادة التيار الإسلامي بحملة علاقات عامة وسياسية هدفها فيما يبدو توضيح موقفهم من مجمل حالة التأزم الناتجة عن مقاطعتهم للإنتخابات.
على هذا الأساس تحاور الإسلاميون الأسبوع الماضي مع نخبة من السياسيين والمثقفين بينهم رئيس الوزراء الأسبق عون الخصاونة في صالون البرلماني المخضرم خليل عطية كما يفترض أن يتحدثوا عن رؤيتهم في صالون سياسي مميز يتبع الدكتور أمين محمود وزير التعليم الأسبق.
حصل ذلك بالتزامن مع تواصل الحملة التي تشنها الصحافة الرسمية ضد الإسلاميين حيث سلطت صحيفة الدستور بالتعاون مع صحيفة الرأي حملة ملاحقة إخبارية لما قالت الصحيفة الأولى أنه عملية تحقيق مع كادر الجماعة الأخواني في الأردن جرت مؤخرا في بيروت بتعليمات من المرشد العام في مصر.
مضمون ما نشرته الصحف الرسمية يتحدث عن شكوى للتنظيم الدولي تقدم بها أخوانيون أردنيون عن ظهور 'مال سياسي' في الإنتخابات الداخلية الأخيرة في عمان، الأمر الذي يشكك بشرعية الإنتخابات التي قفزت ببعض القياديين لواجهة القرار في المكتب التنفيذي لجماعة الأخوان في الشعبة الأردنية.
بطبيعة الحال ركبت بعض المواقع الإلكترونية نفس الموجة في تشويه صورة الإسلاميين لكن الرجل الثاني في تنظيم الأخوان الشيخ زكي بني إرشيد ومعه رئيس مجلس شورى حزب التنظيم الشيخ علي ابو السكر نفيا قطعيا لـ'القدس العربي' كل ما تحدثت به الصحافة عن تحقيقات مفترضة يجريها المكتب الدولي للأخوان. إرشيد وصف الأمر بانه إسترسال في الترهات والأكاذيب والإفتراءات معتبرا أنها وسيلة المفلسين في بعض وسائل الإعلام.
رئيس الوزراء الأسبق أحمد عبيدات وعندما إلتقى برئيس الوزراء الجديد عبدلله النسور تحدث بإسهاب عن دور الإعلام الرسمي بالتحريض وزرع الفتنة وشيطنة المعارضة والحراك مطالبا الحكومة بوضع حد لهذا الأداء الإعلامي التحريضي الذي يخالف حتى موقف القصر الملكي من حراك الشارع.
لكن إرشيد مصر على أن بعض التقارير الصحافية التي تعتمد على الفبركة موجهة من أوساط القرار وإن إعتبرها غير منتجة.
في غضون ذلك بدأت الصحافة المحلية تعكس إنطلاق قافلة الإنتخابات بدون الحركة الإسلامية حيث بدأ نخبة من كبار السياسيين ورجال المال والأعمال بالإعلان عن تشكيل قوائم إنتخابية تظهر فيها تأثيرات المال السياسي بوقت مبكر.
هنا حصريا أعلن رئيس الوزراء الأسبق معروف البخيت أنه لن يترأس قائمة للترشيح لكنه سيدعم إحدى القوائم فيما أعلنت صحيفة 'عمون' الإلكترونية أن رئيس الوزراء الأسبق نادر الذهبي سيترأس قائمة وطنية يمولها رجل الأعمال الملياردير زياد المناصير في الوقت الذي يتحدث فيه المليونير محمد خشمان عن قائمة أخرى موازية.
بالتوازي يفترض أن تزال أو تنتقل السبت خيمة الإعتصام الشهيرة للصحافيين في شارع الصحافة وسط العاصمة عمان حيث طالب صاحب قطعة أرض أقيمت عليها خيمة الإعتصام بإزالة الخيمة وتقدم بشكوى رسمية بهذا الخصوص بعد أكثر من شهر على إقامة هذه الخيمة التي أصبحت عنوانا للإعتراض على قانون المطبوعات المعدل الذي قال رئيس الوزراء عبدلله النسور أنه سيطبقه بلين ورفق وحسن نية ولن يجعله مصيدة للصحافة والصحافيين.
صاحب الأرض طالب المشرفين على الخيمة بإزالتها بشكل مفاجىء عبر شكوى للشرطة فتم الإتفاق على إزالة الخيمة السبت.


بيان لناشري وكتاب المواقع الإلكترونية المعتصمين في "خيمة الحرية"

أكد ناشرو وكتاب المواقع الإلكترونية المعتصمون في "خيمة الحرية" المناهضة لقانون المطبوعات والنشر تثمينهم للزيارة التي قام بها، مساء السبت، رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور ووزير التنمية السياسية بسام حدادين، ووزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال سميح المعايطة إلى "خيمة الحرية" التي استمر الصحافيون الأحرار معتصمين بها طيلة خمسة وثلاثين يوما، مطالبين بإسقاط قانون المطبوعات العرفي الذي وضعته الحكومة السابقة غير المأسوف على رحيلها، وأقره البرلمان المنحل.
واعتبر ناشرو وكتاب المواقع الإلكترونية زيارة الرئيس ووزيريه انتصارا للمطالب المحقة التي تبنوها منذ اللحظة الأولى، ورأوا في الزيارة خطوة إيجابية يمكن البناء عليها من أجل التوصل إلى تفاهمات توافقية تحول دون تنفيد المواد العرفية التي يضجّ بها قانون المطبوعات والتي تشتمل على الحجب وإلزامية الترخيص، وسواهما.
وشدد الناشرون والكتاب على أنهم ماضون في إعلان "العصيان الإلكتروني" حتى إسقاط القانون بالطرق الدستورية، والاحتجاجات السلمية الموصولة، والتحشيد المدني من أجل تشكيل جبهة مناهضة لأي تشريع يقيّد الحريات العامة، ويعيد المجتمع إلى عصور العبودية والاستبداد والحكم المطلق.
ويشاطر الكتاب و ناشرو المواقع الإلكترونية الرئيسَ النسور مخاوفه من الاعتداءات على الحريات الشخصية التي تصدر عن بعض المواقع الإلكترونية، ويؤكدون رفضهم لها وتبرأهم منها، إلا أنهم في الوقت نفسه يدعون إلى تقويم إعوجاج الإعلام الرسمي الذي حاد كثيرا عن المصداقية والمهنية والنزاهة، وأضحى بوقا للحكومات، لا صوتا للدولة، ومرآة لتطلعات الأردنيين وأشواقهم.
وأعرب ناشرو المواقع الإلكترونية والكتاب عن عزمهم الشروع في تنظيم عمل المواقع الإخبارية الإلكترونية من تلقاء أنفسهم، بعيدا عن وصاية الحكومة، واشتراطاتها المانعة للحرية، وفي منأى عن ذهنية الهيمنة والاحتواء، ولقد وضع الناشرون، منذ نحو شهرين، مدونة للسلوك المهني تعد بمثابة ميثاق شرف وقّع عليه والتزم به أكثر من خمسين موقعا يمثلون أهم المواقع الإخبارية وأكثرها شهرة وتأثيرا.
وأوضح ناشرو المواقع الإلكترونية أن زيارة الرئيس للنسور للخيمة تزامنت مع عزمهم إزالة الخيمة صباح السبت، بسبب طلب من صاحب الأرض المقامة عليها الخيمة، وابلاغنا بان هناك قضية حركت ضد المعتصمين عند المدعي العام ،مع اننا قد اخذنا موافقة على نصب الخيمة من وكيل صاحب الارض،وهذا يعني ان "قوة زجرية" هي التي اجبرتنا على ازالة الخيمة من موقعها.
ويؤكد الناشرون والكتاب أن إزالة الخيمة لا تعني، بأي حال من الأحوال، انتهاء الاعتصام، فثمة أراض كثيرة تنتظر خيمتنا، وثمة فعاليات عديدة سننفذها لإسقاط هذا القانون الذي يضع الأردن على قائمة الدول المستبدة المعادية لحرية الانترنت.
ويود كتاب وناشرو المواقع الإلكترونية أن يتقدموا بأجزل الشكر وعميق العرفان لكل الصحافيين والإعلاميين الأحرار الذين وقفوا إلى جانب الحق في "خيمة الحرية"، فهؤلاء رصعوا أسماءهم بذهب الموقف المشرّف، ولا ننسى في الوقت ذاته كل احرار الاردن بمختلف مواقفهم الذين أموا الخيمة واكدوا ان حرية الاعلام من حرية المجتمع ،ولا اصلاح دون صيانة الحق في حرية التعبير والصحافة.
وشدد ناشرو المواقع الإلكترونية على أن صوت الحق والخير أعلى وأشد أثرا من أبواق الشر، وبالتالي فإن القضايا العادلة التي تنشد الحرية تحتاج إلى أصوات شجاعة تهزم اليأس وتقاوم إرادة المتجبّرين، فالأردن الذي قدم للإعلام العربي خيرة أبنائه جدير بإعلام جديد تشكل المواقع الإلكترونية طليعته، وتعمل مع بقية المنابر الإعلامية المهنية المستقلة على تكريس قواعد للصحافة التي تنشد الحقيقة، وتعمل على إشاعة التنوير، وتكريس قواعد دولة العدل والمساواة والحقوق المتكافئة.
 عمون -


Left-wing linguist Noam Chomsky makes first Gaza visit

By JPOST.COM STAFF
LAST UPDATED: 10/19/2012 00:36
Jewish-American linguist and left-wing activist Noam Chomsky visited Gaza Thursday, his first trip to the Hamas-ruled Strip, AFP reported.

Chomsky, an outspoken critic of Israel, reportedly attended a conference at the Islamic University named "To End the Israeli Siege on Gaza."

"Our trip to Gaza was very difficult, but we arrived here and I saw several things which I hoped before to see," AFP quoted Chomsky as saying in remarks broadcast on Palestinian television.

In May 2010, Israel barred Chomsky from entering the West Bank, where he was set to deliver a lecture.



 








 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

طاقة التدمير الخلاق في "عودة القطار.. وعودة المنفى" لتيسير نظمي و فواز تركي وآخرون

المقال الذي أودى بحياة خاشقجي

؟